جمعية حقوق الإنسان: القتل هو الحكم المتوقع لقاتلي والدتهما بجريمة الحمراء

جمعية حقوق الإنسان: القتل هو الحكم المتوقع لقاتلي والدتهما بجريمة الحمراء

تم – الرياض : بيّن رئيس جمعية حقوق الإنسان الدكتور مفلح القحطاني أن جريمة القتل والطعن التي ارتكبها شقيقان بحق والديهما وأخيهما في حي الحمراء بالرياض، تعتبر من أبشع الجرائم والأخطر التي تنفذ من قبل أصحاب فكر منحرف وتكفيري، مشيرًا إلى أن القتل هو الحكم المنتظر بحقهما لاسيما أنهما خالفا ما أمر الله به عباده من طاعة الوالدين والإحسان إليهما.

وقال القحطاني: إن هؤلاء المجرمين من مغسولي العقول، وأن الأمر لم يعد يتعلق بالدين والتكفير بل أصبح يتعلق بكيفية التأثير على هؤلاء الشباب في ارتكاب هذه الجريمة الشنيعة وما هي الأسباب التي دعتهما للاعتداء على والديهما وكيفية وصولهما إلى هذه الدرجة من الخطورة.

وأوضح رئيس جمعية حقوق الإنسان أن هناك دوراً على مؤسسات المجتمع ككل دون استثناء، وطالب بأن يكون هناك عمل متواصل ودؤوب في مكافحة هذا الفكر من الأسرة إلى المسجد والمدرسة والجهات الحكومية من الوزارات والإدارات التابعة لها من خلال التكاتف وإرسال رسالة مضمونها أن هذا الفكر مرفوض واعتناقه والتحريض عليه يعرض للعقوبات الرادعة.

وطالب القحطاني بحسب مصادر صحافية بالنظر في هذه الجريمة وتحديد الدوافع التي كانت السبب في الإقدام عليها، مؤكداً أنه لابد من أن يتم الجلوس مع الشابين المنفذين للجريمة ومعرفة الطرق التي تم من خلالها التأثير عليهما، وذلك بواسطة الأطباء النفسيين ومختصين في الجوانب الفكرية لمعرفة كيفية الوصول بعقليهما لتنفيذ هذا الجرم الخطير وهو قتل الوالدين .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط