غضب في #أملج واعتراضات شديدة على حركة نقل التعليم “المفاجئة”

غضب في #أملج واعتراضات شديدة على حركة نقل التعليم “المفاجئة”

تم – أملج: أكد عدد من قادة ووكلاء المدارس الذين شملتهم حركة النقل في تعليم محافظة أملج، تضررهم من عملية النقل، كما أبدوا استغرابهم من عدم وجود تمهيد مسبق لهذا القرار، مؤكدين أنه تم نقلهم وتكليفهم من دون رغبة منهم أو إبلاغهم بذلك التكليف مسبقًا، وهو الأمر الذي ردت عليه إدارة التعليم بتأكيدها أن الحركة جرت وفق معايير محددة.
وشدد المتضررون من النقل في تصريحاتهم، على أن الحركة لم تشمل جميع المديرين وتم استثناء أشخاص سواءً مديرين أو وكلاء ولم يدخلوا الحركة، لاسيما مديري المدارس التي بها بدل تربية خاصة أو ليلي، موضحين أنه عند مراجعتهم مكتب التعليم في أملج لم توضح سببًا لعملية النقل، مشيرين إلى أن هناك من كلف قائدًا وهو لم يمض في مدرسته سوى ثلاثة أعوام، حيث كان سابقًا وكيلا في إحدى مدارس قرى محافظة أملج ويعد تكليفه مخالفًا للائحة؛ لأن اللائحة نصت على إتمام ستة أعوام حتى يتم تكليفه قائدًا مع العلم بأن هناك من هم أقدم ولم تشملهم الحركة.
ولفتوا إلى أن تلك الحركة غير عادله لأنه ربما ينتج منها خلل في سير العمل بسبب عدم الرضا عن الحركة، مناشدين مدير عام تعليم تبوك بالتدخل لمراجعة تلك الحركة التي تمت من دون علم، ما ينعكس سلبا على سير العمل بداية العام الدراسي.
بدورها، ردت إدارة تعليم تبوك ممثلةً في مدير الإعلام التربوي علي القرني، على النقاط التي أثارها بعض المتضررين جراء تلك الحركة، مؤكدةً أن الحركة السنوية صدرت من لجنة القيادات المدرسية واعتمدت على معايير عدة تم الاعتماد عليها عند وضع الحركة تضمنت تسديد الشواغر في إدارات المدارس، مبرزا أن المعايير التي اعتمدت عليها الحركة شملت تحقيق المصلحة التعليمية والتنسيق مع مكاتب التعليم فيما يتعلق بقادة ووكلاء المدارس في المحافظات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط