إيطاليا تجرد إسبانيا من لقبها وتتأهل لربع النهائي

إيطاليا تجرد إسبانيا من لقبها وتتأهل لربع النهائي

 

تم- أحمد صلاح الدين: فاز المنتخب الإيطالي بهدفين دون رد على منتخب إسبانيا، ليجرد الأخير من لقب البطولة التي حمل لقبها في النسختين الأخيرتين، وذلك في المباراة التي أقيمت بينهما مساء الإثنين، في اليوم الختامي لمنافسات دور ال16، من بطولة يورو 2016.

وضرب المنتخب الإيطالي موعداً مع نظيره الألماني في مباراة أخرى من العيار الثقيل، سيشهدها الدور ربع النهائي للبطولة، يوم السبت (2 يوليو) المقبل.

في الشوط الأول سيطر المنتخب الإيطالي على المباراة، بينما حُرمت إسبانيا من المساحات، مع التنظيم الدفاعي الجيد الذي فرضه المدرب أنتونيو كونتي على حدود منطقة الجزاء، وفي الوقت نفسه أرهقت الهجمات الإيطالية، دفاع إسبانيا، والحارس ديفيد دي خيا، الذي تألق غير مرة في إنقاذ مرماه.
image

جاء التهديد الإيطالي الأول في الدقيقة (9) برأسية من غرازيانو بيلي، وكان دي خيا في الموعد، وأبعد الكرة على خط المرمى، قبل أن يعود دي تشوليو برأسية جديدة مرت بجوار القائم في الدقيقة (25).

وفي الدقيقة (29) كاد راموس أن يخطئ ويوجه الكرة إلى مرماه من عرضية دي تشوليو، لكن الكرة ذهبت فوق العارضة.

وفي الدقيقة (34) حصلت إيطاليا على ركلة حرة على حدود المنطقة، سددها إيدير بقوة فارتدت الكرة من يد دي خيا لينقض عليها كيلّيني، مسدداً في الشباك، ليسجل الهدف الأول للإيطاليين.
image

وفي الدقيقة الأخيرة من عمر الشوط ، انطلق جياكيريني إلى داخل المنطقة وسدد كرة قاصداً الزاوية اليسرى البعيدة لدي خيا، الذي تألق وأبعد الكرة بأطراف أصابعه، ليُبقي على آمال إسبانيا في التعديل.

في الشوط الثاني، جاءت البداية قوية من جانب إيطاليا، وأهدر إيدير مارتينز انفراداً، وتألق دي خيا كعادته وأنقذ مرماه، في الدقيقة (55)، رد عليها البديل أدوريز برأسية مرت فوق عارضة مرمى بوفون (57)، قبل أن تعود إيطاليا لتهديد دي خيا بهجمة ضائعة في الدقيقة (62).

لاحقاً، بدأت إسبانيا في دخول أجواء المباراة، واستحوذت على الكرة، وكاد أدوريز أن يسجل التعادل من تسديدة قريبة، لكن كرته مرت بجوار القائم بقليل في الدقيقة (70)، تبعها إنييستا بتسديدة قوية أبعدها المخضرم بوفون في الدقيقة (76).

وفي الدقيقة (81) عاد المدرب ديل بوسكي ليشرك بيدرو، بدلاً من أدوريز الذي كان قد دفع به بدلاً من نوليتو في مطلع الشوط الثاني، لكن محاولاته الهجومية مع البديل الآخر فاسكيز لم تؤت ثمارها، وتكسرت كل الهجمات الإسبانية على يد بوفون، وأقدام الدفاع الإيطالي القوي.
image

في اللحظات الأخيرة، مع اندفاع إسبانيا للهجوم، نجحت إيطاليا في المباغتة بهجمة قاتلة، سجلت منها الهدف الثاني عن طريق غرازيانو بيلي، في الدقيقة (91)، ليسدل المهاجم الإيطالي الستار على مسيرة إسبانيا في البطولة القارية، ويجردها من لقبها، ويكمل الإسبان سلسلة الخروج من المنافسة على البطولات الكبرى، كما فعلوا في كأس العالم 2014، حين خرجوا من الدور الأول.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط