داعيتان: جريمة “حمراء الرياض” ليس نتاج سحر وشعوذة

داعيتان: جريمة “حمراء الرياض” ليس نتاج سحر وشعوذة

تم – الرياض : نفى داعيتان أن يكون السلوك الوحشي الذي تسلكه الجماعات المتطرفة، ومنها تنظيم “داعش” الإرهابي من أعمال السحر والشعوذة موجهة من أجندة خارجية. وذلك في ردٍ على ما اعتبره الكثيرون أن تصرف التوأمين خالد وصالح العريني اللذين قتلا والدتهما وأصابا والدهما وشقيقهما في منزلهما في الرياض الجمعة الماضية، تصرفات جنونية ليست من طبيعة البشر، بل من أعمال السحر والشعوذة.

وقال الداعية عادل بن سالم الكلباني، أن الترويج بأن تصرفات الدواعش الوحشية من السحر هو تهرب من مواجهة الحقيقة، مؤكدًا “أننا نحتاج إلى دراسات مختلفة واعتراف بأن المسألة لم تعد حدثًا عابرًا، والحل بيد الله سبحانه وتعالى ثم بيد علمائنا الأفاضل”. وعلى النهج ذاته، أوضح الداعية الدكتور عبدالله بن عبدالرحمن الوطبان، أنه لا يظن أن تلك التصرفات الوحشية من السحر، والمتأمل في تاريخ الغلاة والخوارج في التاريخ لا يستبعد تلك التصرفات البشعة، ويدل عليها بعض نصوص السنة في وصف الخوارج.

ويعتقد الوطبان أن المخابرات العالمية لديها قدرات كبيرة في اختراق هذه المجموعات والتوجهات وتوظيفها كيفما تشاء. وعن الحلول لاجتثاث تلك الأفكار أضاف الوطبان “في كل جريمة ينظر إلى المستفيد ودراسة أسباب هذه الظواهر ومعالجتها وتعزيز الوعي لدى المجتمع لكن بشكل موضوعي وليس بشكل استفزازي كمن يصب الوقود على النار، وكبح السفهاء الذين يوجودون الأرضية الخصبة لمن يريد توظيف الشباب في هذه المحارق”.

ونوه الداعية الوطبان أن الحل لا يكفي فيه خواطر وأسطر بل مشاريع جادة تتضافر على العمل بها أجهزة الدولة وعموم المجتمع وخصوصا الأسر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط