14 ألف مرتزق أفغاني يعيثون في سورية بمدّ مالي سخيّ من طهران أنفقت أربعة مليارات دولار خلال الأعوام الخمسة الماضية لدعمهم

<span class="entry-title-primary">14 ألف مرتزق أفغاني يعيثون في سورية بمدّ مالي سخيّ من طهران</span> <span class="entry-subtitle">أنفقت أربعة مليارات دولار خلال الأعوام الخمسة الماضية لدعمهم</span>

تم – سورية: جندت إيران ما بين 12 إلى 14 ألف مرتزق أفغاني في صفوف ما يسمى بميليشيات “فاطميون”، منذ اندلاع الثورة السورية، منفقة عليهم مبالغ مالية وصلت إلى 260 مليار تومان سنويا، أي ما يعادل حوالي 76 مليون ونصف المليون دولار سنويا، ما يعني أن طهران أنفقت أكثر من أربعة مليارات دولار خلال الأعوام الخمسة الماضية فقط لتجنيد وتدريب وتسليح وإرسال هؤلاء الميليشيات للقتال إلى جانب نظام بشار الأسد ضد المعارضة السورية ولقمع ثورة الشعب السوري.

وكشفت معلومات للمرة الأولى، عن الأمر، فيما أبرزت جهات المقربة من الجناح المحافظ في النظام الايراني دراسة عن قوات فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، عن كيفية تجنيد الشيعة الأفغان للقتال في سوريا، متحدثة مع  قائد الكتيبة الثانية في فيلق “فاطميون” المدعو محمد حسن حسيني الذي قتل قبل نحو ثلاثة أسابيع في معارك من القرب من تدمر، في ريف حمص.

وكان حسيني من أقدم من ذهبوا للقتال في سورية ضمن مجموعة مكونة من 60 مقاتلاً أفغانياً جندهم الحرس الثوري للقتال في جبال اللاذقية، كاشفا عن أن عدد الأفغان الذين تم تجنيدهم والمتواجدين في سورية حالياً، يتراوح ما بين 12 إلى 14 ألف عنصر يتقاضون راتباً شهرياً مقداره 500 دولار، وهذا ما يعني مبلغ 76 مليون ونصف المليون دولار سنوياً، أي أربعة مليارات خلال خمسة أعوام خصصتها إيران لهذه الميليشيات الأفغانية فقط.

وتدل هذه المبالغ على أن إيران أنفقت أضعاف هذه المليارات خلال خمسة أعوام من تدخلها العسكري في سورية لتجنيد الميليشيات العراقية أيضا التي يفوق تعدادها تعداد الميليشيات الأفغانية والباكستانية وميليشيات “حزب الله” اللبناني.

 

تعليق واحد

  1. لعنهم الله

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط