رغم مخاطرها … “المجازة المعدية” تحمل للمرضى الكثير من الفوائد على المدى البعيد

رغم مخاطرها … “المجازة المعدية” تحمل للمرضى الكثير من الفوائد على المدى البعيد

تم – صحة: يجب على من خضع لعملية المجازة المعدية لإنقاص الوزن (العملية الجراحية التي تُقسم بها المعدة إلى حقيبة عليا صغيرة وحقيبة “متبقية” أكبر)، الاطمئنان إلى أنهم لن يروا مجدداً تلك الكيلوغرامات من الوزن الزائد التي كانت متراكمة قبل إجراء العملية، إذ نجح مرضى في دراسة حديثة، في أن يحافظوا على عدم عودة كثير من الوزن الذي فقدوه، على الرغم من مرور 10 أعوام على العملية.

والأهم بحسب الدكتور جيه هنتر ميهافي من كلية الطب في جامعة “فرجينيا هيلث”: أن هؤلاء الأشخاص سجلوا تراجعاً في مشاكل طبية مثل السكري وارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول وأمراض المفاصل وانقطاع النفس أثناء النوم، مبرزا أن “الناس لا يفقدون كثيرا من الوزن فحسب، ولكنهم يصبحون أكثر صحة”.

وباستخدام قاعدة بيانات ضخمة؛ حدد ميهافي وزملاؤه 1087 مريضا أجروا عملية المجازة المعدية فيما بين عامي 1985 و2004، وبعد ذلك بعشرة أعوام؛ تمكن معدو الدراسة من الاتصال بنحو 651 من هؤلاء المرضى عبر الهاتف، وبعد عامين من الجراحة فقد هؤلاء المرضى 74 في المائة من الوزن الزائد في المتوسط، وبعد عشرة أعوام استمروا في الحفاظ على أكثر من نصف الوزن الزائد الذي نقصوه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط