“جريمة الحمراء” ناتجة عن المنهج التكفيري الذي تتصدر مشهده عصابة “داعش”

“جريمة الحمراء” ناتجة عن المنهج التكفيري الذي تتصدر مشهده عصابة “داعش”

تم – الرياض

أكدت الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء إن الجريمة المروِّعة التي حدثت في حي الحمراء بمدينة الرياض، بقيام شابين بقتل والدتهما وإصابة والدهما وأخيهما تستدعي من الجميع الالتفات إلى خطورة المنهج التكفيري الخبيث، الذي تتصدر مشهده عصابة “داعش” الإرهابية.

وأوضحت الأمانة في بيان حصلت “تم” على نسخة عنه، اليوم الثلاثاء، أن المنهج التكفيري ناتج عن الغلو الشديد؛ الذي أساسه الجهل بأحكام الشريعة ومقاصدها، مما جعلهم لا يقدرون حرمة ولا يحتاطون لذمة، ولا يبالون بالعواقب ومآلات الأفعال، فانحرفوا عن الفهم الصحيح للإسلام القائم على العلم والعدل، ونتج عن ذلك إساءة الظن بولاة الأمور، والاستخفاف بالولاية، والافتيات عليهم، والوقوع في أهل العلم، وإساءة الظن بهم، وعدم الأخذ عنهم.

وأوصت الجميع من طلاب علم ومفكرين وكتاب وخطباء وسائر المسلمين ؛ بالوقوف صفًا واحدًا في مواجهة هذا الفكر التكفيري الذي لا يمت إلى ديننا بصلة ، ودراسة الأسباب الحقيقية التي تجعل الشاب عرضة لتأثيره، دون تجاذبات فكرية لا تخدم الحقيقة، ولا جمع الكلمة والحرص على غرس المحبة والألفة، ونشر المودة بين أفراد المجتمع، والابتعاد عن الأسباب التي تثير الأحقاد والضغائن.

وحذرت الأمان من الطعن في المسلمين وعيبهم، وهمزهم ولمزهم وتتبع عثراتهم وإساءة الظن بهم، أو اتهامهم ببدعة أو كفر أو فسوق أو نفاق، فينبغي الحذر من ذلك كله سائلة الله تعالى أن يحمي شبابنا وجميع المسلمين من كل فكر منحرف، وأن يهدينا وإياهم إلى صراطه المستقيم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط