حلب تحترق بـ”الفوسفور” الروسي

حلب تحترق بـ”الفوسفور” الروسي

تم – سورية : زاد عدد ضحايا الغارات التي نفذتها طائرات روسية، السبت الماضي، على أسواق شعبية وأحياء سكنية في بلدة القورية شرق دير الزور، إلى 92 قتيلًا وعشرات الجرحى، وجددت روسيا قصفها أمس، على مناطق مدنية بالمحافظة، بينما تتعرض مناطق بحلب وإدلب لقصف بقنابل فوسفورية.

وأشارت مصادر ميدانية إلى مقتل طفلين، بعد استهداف طائرات روسية مدخل سوق الهال في مدينة الميادين المجاورة لدير الزور والخاضعة لتنظيم داعش، مضيفة أن طائرات روسية قصفت فجر أمس أحياء في مدينة حلب بقنابل فوسفورية، وأن مدنيًا قتل وجرح آخرون جراء الغارات على أحياء السكري والقاطرجي ومساكن هنانو. كما ألقت الطائرات قنابل فوسفورية وعنقودية على مدينة سراقب شرق إدلب، ما أدى لسقوط جرحى مدنيين، وذلك تزامنًا مع غارات للنظام على بلدات بنش وعري والهبيط.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن الغارات استهدفت بلدات حيان وعندان وحريتان بريف حلب، بينما قالت المعارضة المسلحة إنها صدت هجمات لقوات النظام، المدعومة بمليشيات أجنبية وغطاء جوي روسي، على محاور الليرمون والخالدية وسيف الدولة والملاح وحندرات في حلب وريفها، وإنها كبدت القوات المهاجمة خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد.

لم يختلف الحال كثيرًا في ريف دمشق، وقالت شبكة سراج برس إن طيران النظام ألقى براميل متفجرة على مدينة داريا، كما تكرر القصف على بلدة حزرما تزامنًا مع قصف مدفعي. وأضافت أن المعارضة المسلحة قصفت معسكر جورين غربي حماة، ردًا على قصف منازل المدنيين في قرية الحواش، وأضافت أن النظام قصف جوًا قرى السعن ورملية وسط اشتباكات عنيفة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط