“غوغل” تتخوف من “الريبوتات” وخمسة مشاكل تواجه المستخدمين عند اعتمادها

“غوغل” تتخوف من “الريبوتات” وخمسة مشاكل تواجه المستخدمين عند اعتمادها

 

تم – تقنية: كشف تقرير تقني، عن مخاوف شركة “غوغل” العالمية، في شأن مخاطر “الريبوتات” الآلية على البشر، ومشاكلها التقنية المختلفة، لاسيما مع تطورها وانتشارها حول العالم، إذ طرح الكاتب جيمس فينست -في تقرير نشره موقع “فيرج” الأميركي المتخصص بمواضيع التقنية والثقافة والعلوم، خمس مشاكل تقنية حددتها الشركة التي تواجه المبرمجين والباحثين، لأخذها في الحسبان عند صناعة وتطوير الريبوتات، لاسيما التي لها علاقة مباشرة مع الإنسان.

وخلص الكاتب إلى أن بعضا من هذه المشاكل واقعية، فعلى سبيل المثال، إن أردت أن تبرمج “ريبوتا” لديه جميع المميزات العصرية وكل الخيارات، سيكون في البداية مبرمجا على وضع المصنع، وبذلك سيقدم أقصى أداء في تنفيذ المهام، مبرزا أن “الخبراء يقدمون خيارات عدة لتجنب تلك الأضرار، منها تصميم ريبوتات مشابهة للحقيقية، لتجربتها وخوض كل المشاكل التي تواجهها قبل خروجها إلى العالم الحقيقي، وهذا الشيء له سلبياته وإيجابياته”.

وأكد أن “معظم علماء الكمبيوتر يتفقون على ضرورة التأكد من أن الريبوتات التي تستعمل في المصانع والبيوت ذكية بما فيه الكفاية قبل أن تضر أو تقتل الإنسان، وهو ما حصل بالفعل وسيحصل أيضا”، متسائلا في الوقت ذاته، عن الطريقة التي يجب أن توقف بها الريبوت عند اصطدامه بخزانة في البيت مثلا، أو إذا تحمس أكثر وبدأ يكنس أرضية الغرفة بكاملها.

وعن الفروق بين الروبوتات، بيّن أن “الروبوت المستعمل في بيتك، ليس مشابها للذي يستعمل في المصانع، لكن السؤال كيف له أن يميز الفرق بين ذلك”.

وبالنسبة إلى تحديد التعليمات، ذكر “كيف لك أن تُعلّم الريبوت حدود فضوله، يبحث خبراء شركة “غوغل” كيفية إعلام الريبوت بالمساحة التي يجب عليه تمشيطها أو مسحها، ولذا يجب تحديد طريقة إبلاغه بالمساحة التي يعمل عليها؟ أو أن ذاك الطابق نظيف ولا يحتاج إلى الكنس”، كما تساءل عن حجم التعليمات التي يجب توجيهها للريبوت، وهل يجب عليه في كل مرة أن يسألك، أنه أزال شيئا من الغرفة، أو أنه نظف مكانا معينا فيها؟

وأضاف: أنه في حالة تمت برمجة الريبوت كي ينظف الغرفة؛ كيف لك أن توقفه عند نسيان مكان معين، لأنه في بعض الحالات تتكرر التعليمات لديه، وينظف المكان مرة ثانية وثالثة.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط