سعوديون يجمعون تبرعات بمليون ريال لدعم الإرهابيين في سوريا 

سعوديون يجمعون تبرعات بمليون ريال لدعم الإرهابيين في سوريا 

 

تم – الرياض :كشفت أحكام قضائية أصدرتها المحكمة الجزائية المتخصصة بقضايا الإرهاب وأمن الدولة في الرياض أخيرا، عن التفاف مجموعة من السعوديين على القوانين المحلية التي تحظر جمع التبرعات، وذلك عبر إنشائهم جمعية مالية استطاعت جمع مليون ريال وإرسالها لدعم المقاتلين على الأراضي السورية.

وأفادت مصادر صحافية بأن المحكمة الجزائية المتخصصة حكمت أمس بسجن متهم سعودي 12 عاما، وهو واحد من 4 متهمين في قضية رفعها الادعاء العام ضدهم بتهم دعم الإرهاب، فيما حكمت بسجن المدعى عليه الثاني 10 أشهر، بينما برأت المتهمين الثالث والرابع وقررت إخلاء سبيلهما.

وأضافت حملت قائمة الإدانات الموجهة للمدعى عليه الأول، ثبوت سفره إلى سوريا للمشاركة في الأعمال القتالية بمساعدة عدد من المنسقين، والتحاقه بأحد المعسكرات التدريبية، وشروعه في السفر إلى سوريا مرة أخرى بعد عودته إلى البلاد، للمشاركة في القتال هناك، كما أدين بمساعدته أربعة أشخاص عزموا على السفر إلى سوريا للانضمام إلى المقاتلين هناك.

وأوضحت أن المحكمة حكمت بسجن المدعي عليه الثاني في القضية 10 أشهر فقط، نظرا لإسهامه في حث شقيقه للعودة إلى الوطن وترك القتال في سوريا، وتقديم البلاغ للجهات المختصة فور علمه باستخدام شقيقه لجواز سفره، لافتة إلى أن المحكمة أدانت المتهم الثاني بثبوت تواصله عبر الواتس اب مع شقيقه الموجود في سوريا، وتلقيه خبر تنقله بين عدد من الفصائل والجماعات وانضمامه لحركة الفجر والمهاجرين، وتواصله عبر برنامج مع أحد الأشخاص بشأن تسلم مبلغ مالي بناء « اللاين » على تنسيق من شقيقه في سوريا لإرسال المبلغ إليه هناك وتسلمه إثر ذلك من أحد الأشخاص مبلغ ستين ألف ريال وتسليمه للمكنى بأبي مجاهد لإرساله إلى شقيق المدعى عليه في سوريا وتسليمه أيضا لأبي مجاهد مبلغ 2500 ريال لشراء جهاز تصوير (كاميرا) لدعم المقاتلين في سوريا والتستر على ذلك.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط