بعد مقاله… تركي الحمد يشن هجومًا لاذعًا على أحمد التويجري

بعد مقاله… تركي الحمد يشن هجومًا لاذعًا على أحمد التويجري

تم – الرياض

شن الدكتور تركي الحمد، هجومًا لاذعًا على الدكتور أحمد التويجري، بعد المقال الذي نشره التويجري عن تركي الحمد، بعنوان “عندما يكون المثقف غشيمًا”.

وكتب الحمد سلسلة تغريدات عبر حسابه بموقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي يرد بها، على أحمد التويجري.

قال الحمد: تحدث رجل وأطال الحديث في مجلس معاوية، ثم توقف وقال: هل أسكت يا أمير المؤمنين ؟، فقال معاوية: وهل تحدثت ؟.

وتابع الحمد “وردت هذه الطرفة على ذهني وأنا أطلع على مقال طويل للدكتور أحمد التويجري، يصفني فيها بالجهل والغشم، وهي شنشنة أعرفها من أخزم، في دفاعه عن شيخه ابن تيمية وفتاواه الدموية”.

“وقد اعتاد الدكتور التويجري وصمي بكل قبيح منذ أيام الجامعة، وبدايات الغفوة، لا أعادها الله، وسامحه الله، بحسب الحمد.

وأردف “ولكن التويجري غير معذور في دفاعه عن فتاوى مناقضة لأبسط حقوق الإنسان في هذا العصر، وهو المحامي المعتبر. والغريب في الأمر أنه في دفاعه”.

وتابع الحمد: ولا أقول في النهاية إلا ادام الله علي جهلي وغشامتي إن كانت المعرفة هي ما يعرضه دكتورنا الكريم. جهالة لا تجعلني أسير أقوال الرجال، وغشامة.

وأوضح “تجعلني التمس الحقيقة بعقل خلقه رب الكون كي استخدمه لا أن أجعله مطية لأقوال قدست، وما أنزل الله بها من سلطان. أدرك أنني لست المعني بالمقال”.

واختتم الحمد تغريداته: “قاتل الله الغرور ما أعدله.. بدأ بصاحبه فقتله.. مثل أعجبني”.

2 تعليقات

  1. أبويوسف

    يقولون اللي على رأسه بطحة يتحسسها!! انت ماسلم من استهزائك حتى الله تعالى

  2. أبو أحمد

    أيها الحمد ما أراك إلا وإن كلير القوم لا علم عنده
    ضيعت نفسك بهذه الترهات التي أنت تعتقدها
    من تكون أنت عند ابن تيمية شيخ الاسلام تأتي أنت الآن لتنال منه أكيد إنك أخزم ومشمشم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط