العشر الأواخر من رمضان تحرم المكيين من النوم

العشر الأواخر من رمضان تحرم المكيين من النوم

تم – مكة المكرمة
يتغير المشهد في العاصمة المقدسة مع قرب عيد الفطر المبارك، حيث تشهد الحياة فيها تسارعا لصالح الاستعداد للعيد والسباق المحموم على صلاة القيام والتهجد بالحرم المكي، ووسط ذلك تقل ساعات النوم وتتحول مكة إلى العاصمة التي لا تنام خلال العشر الأواخر من رمضان.
ويقول المواطن سعيد المولد إن العشر الأواخر تغاير الأولى والوسطى، في الحرص المتزايد على الطاعات وخاصة القيام بغية موافقة ليلة القدر، مضيفا أن المكيين يواصلون فيها الليل بالنهار، لاغتنام كل لحظة فيها بين أعمال البر وقضاء الحوائج استعدادا للعيد.
فيما يرى إبراهيم صالح أن العشر الأواخر تفرض على غالبية الأسر التسوق صباحا مع العائلة، لتتمكن من التفرغ ليلا لقضاء صلوات القيام، بينما يكون الإفطار والسحور ملتقى العائلة كما هو المعتاد طوال الشهر الفضيل.
واتفق معه حمد الزهراني مضيفا أن أواخر رمضان يستحيل فيها النوم أكثر من أربع ساعات، إضافة إلى أن مرافق الحارات المكية تعمل طوال ساعات الليل والنهار.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط