غورك: داعش ضعيف ويخسر وإيران “القوة المؤثرة” بدمشق

غورك: داعش ضعيف ويخسر وإيران “القوة المؤثرة” بدمشق
U.S. envoy to the coalition against Islamic State, Brett McGurk looks on during a ministerial meeting regarding the Islamic State group in Rome, Italy, on February 2, 2016. REUTERS/Max Rossi/File Photo

تم – واشنطن
قال الموفد الرئاسي الأميركي لمحاربة تنظيم “داعش” الإرهابي، برت ماك غورك، إن خطر التنظيم الإرهابي سيبقى لفترة طويلة لأعوام.

ولفت إلى أن “داعش” يخسر أراضي ولا يتمكن من استعادتها في سوريا والعراق، ومع خسارته يدعو أكثر إلى عمليات ضد الولايات المتحدة والغرب، وسيحاول استقطاب أشخاص للقيام بعمليات إرهابية.

وأكد ماك غورك خلال جلسة استماع في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأميركي، أن 40 ألف شخص انضموا إلى “داعش” في سوريا والعراق، وهذا ضعف الذين ذهبوا إلى أفغانستان.

وأوضح أن رقم متطوعي “داعش” بدأ يتراجع، وأن ضبط الحدود مع تركيا ساعد في هذه العملية.

وشدد الموفد الرئاسي الأميركي على أن المعركة الجارية الآن في منبج ستتلوها معركة الرقة، وأن العرب هم الذين سيقومون بهذه العملية وتحرير المدينة، وهي ما زالت المركز الرئيسي لتنظيم “داعش”.

وأشار السفير ماك غورك أيضاً إلى أن القوات الخاصة الأميركية المتمركزة في شمال العراق تعمل على قطع الطريق بين الرقة والموصل، وتمنع حركة عناصر “داعش” بين المدينتين عبر الحدود السورية العراقية.

وأكد أن عملية تحرير الموصل تبدأ من خلال عزلها، وأن اجتماعاً في العراق الأسبوع الماضي توصل إلى انتزاع التزام من الحكومة العراقية بتسليح 15 ألف مقاتل من القوى المحلية للعمل على تحرير المدينة.

وشدّد الموفد الأميركي على أن دور القوى المحلية هو الأساس في ضبط الأمور بعد تحرير المدن العراقية من “داعش”.

وكشف أن 80% من قوات الحشد الشعبي تعمل تحت سيطرة الحكومة العراقية، لكن الـ20 % الآخرين لا يعملون تحت قيادتها”.

كما بين أن هناك 20 % من الحشد الشعبي يخضعون للتوجيهات الإيرانية، وأن قوات من الحشد تظهر في مدن عراقية تم تحريرها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط