الغيث: الأعمال الدرامية من أقوى المعالجات في القضايا المعاصرة الفكرية

الغيث: الأعمال الدرامية من أقوى المعالجات في القضايا المعاصرة الفكرية

تم – الرياض

قال عضو مجلس الشورى، وقاضي الاستئناف الدكتور عيسى الغيث، إن الأعمال الدرامية أصبحت أكثر تأثيرا في المجتمع، مشيرًا إلى أنها من أقوى المعالجات في القضايا المعاصرة الفكرية لدى الشباب.

وقال الغيث، إن “الفنون العصرية الدرامية أصبحت أكثر جدوى من الخطب المنبرية والمحاضرات لملامستها الواقع، إضافة إلى تقليدية الخطب التي تقدم بطريقة واحدة، وتعتمد على التلقين والاستماع”، مطالبًا الخطباء والوعاظ بالاستفادة من الفنون الحديثة في الدعوة، كالمسرح والسينما وكل أنواع الفن المباح.

وأضاف أن “على الخطباء استخدام الوسائل الحديثة، كالاستعانة بالبروجكتر والتلفزيون، وحتى بعض المقاطع الدرامية المباحة، فلا يوجد دليل يحرم ذلك، ويلزمنا بهذا النمط التقليدي، بل إن التشريع الإسلامي ومقاصد الشريعة تدعو لهذا، لأن فيه تحقيق المناط الشرعي”.

وأشار الغيث إلى أن “الخطبة لدينا لا تزال نمطية تقليدية لم تتطور، في حين الدراما تطورت وواكبت حاجات الناس ورغباتهم، وهذا جعل تأثيرها أقوى”.

وأوضح أن “على الخطباء والدعاة الاستعانة بأهل الفنون المختلفة لإيصال رسالتهم الدينية، وكل ما يحقق القصد، وعلى بعضهم أن يجددوا وسائل الدعوة، ويتركوا التشدد والتقليدية”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط