مواقع التواصل المصرية تشهد سجالا وجدلا كبيرا إثر ترحيل مذيعة لبنانية

مواقع التواصل المصرية تشهد سجالا وجدلا كبيرا إثر ترحيل مذيعة لبنانية

تم – القاهرة: عجّت مواقع وشبكات التواصل الاجتماعي المصرية، خلال الساعات الأخيرة الماضية، بإثارة جدل كبير بسبب ترحيل المذيعة اللبنانية ليليان داود إلى بيروت، بعد ساعات من توقيعها على إنهاء تعاقدها مع قناة “أون تي في” المصرية الخاصة، إذ كانت تقدم برنامجا سياسيا.

ففيما أيد بعض الرواد ترحيل المذيعة، متهمين إياها بالتحريض ضد الحكومة، رفض بعض آخر الأمر، قائلين إن مصر طوال تاريخها وهي بلد ديموقراطي يؤمن بالرأي والرأي الآخر، بينما أبرز مسؤول في إدارة الجوازات في مطار القاهرة، أنه “تم ترحيل ليليان داود إلى بيروت على طائرة مصر للطيران التي أقلعت في التاسعة والنصف من مساء أمس إلى العاصمة اللبنانية”.

وكان زوجها السابق خالد البري أكد أنه تم توقيفها من “ثمانية رجال قالوا إنهم من شرطة الجوازات، واصطحبوها إلى مكان لا نعلمه، بعد أن أخذوا هاتفها وجواز سفرها البريطاني”، مشيرا إلى أنهه “أكدوا لنا أنهم سيتحققون ما إذا كانت أوراق إقامتها في مصر سليمة أم لا، وأنه سيتم ترحيلها في حال لم تكن سليمة”، مبينا أن ليليان حصلت على الإقامة في مصر استنادا إلى عملها في القناة، “وتم توقيفها بعد نصف ساعة فقط من توقيعها على إنهاء التعاقد مع هذه القناة”.

وشدد البري، على أن داود التي كانت تعمل في السابق في صحفية “بي بي سي” في لندن، لبنانية الأصل، ولكنها تحمل الجنسية البريطانية، وإقامتها في مصر مسجلة على جواز سفرها البريطاني.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط