مواطن يناشد ولاة الأمر إنقاذ حياة ابنه بعد عام من العلاج الخاطئ بمستشفى الحرس في جدة

مواطن يناشد ولاة الأمر إنقاذ حياة ابنه بعد عام من العلاج الخاطئ بمستشفى الحرس في جدة
 تم – جدة:ناشد أحد رجال القوات المسلحة ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان ووزير الحرس الوطني الأمير متعب بن عبدالله، سرعة علاج ابنه الذي أمضى أكثر من عام بتشخيصٍ خاطئ على ضوئه خضع في مستشفى الحرس الوطني بجدة لجلسات كيميائي لعلاج اللنفوما -سرطان الغدد- ليتبين لاحقا أنه مصاب باللوكيميا – سرطان الدم –، كما طالب الأب المكلوم بفتح تحقيق موسع لمحاسبة المسؤولين عن التشخيص الخاطئ لحالة ابنه 12 عاما في مستشفى الحرس.
وأوضح المواطن محمد علي الشهري في تصريح صحافي، أن معاناة ابنه بدأت قبل قرابة عامين بارتفاع في درجة الحرارة تم تشخيصه من قبل المستشفى العسكري بجدة، على أنه من أعراض الإصابة بسرطان الدم وتقرر بعدها نقله لمستشفى متخصص للعلاج، مضيفا بالفعل تم نقله إلى مستشفى الحرس الوطني وأدخل التنويم وبعد أيام أخبروني أن تشخيص المستشفى العسكري خاطئ وليس لديه سرطان في الدم بل سرطان في الغدد.
وتابع كونه مستشفى متخصص اقتنعت بتشخيصهم خصوصًا أنه لم يخضع لعلاج في العسكري وخضع للعلاج الكيميائي، وبقي منوماً لمدة عام عندهم ثم خرج وبعد فترة قصيرة عادت له الحرارة وراجعت مستشفى الحرس، وتم تنويمه من جديد لمدة شهرين ثم أفادني الطبيب أن العلاج الكيماوي سبب له فشل في النخاع، ويحتاج زراعة ولا بد أن ننقله المستشفى التخصصي في الرياض، وبالفعل تم تحويلنا للتخصصي في الرياض وأجريت له التحاليل وكانت الصدمة بأن تشخيص الحرس خاطئ قطعيًا، وأن حالته سرطان في الدم نفس تشخيص المستشفى العسكري في البداية، وأنه منتشر في الدم ولا يحتمل الزراعة.
ويناشد الشهري ولاة الأمر والجهات المعنية التدخل لإنقاذ حياة ابنه وفتح تحقيق موسع في معاناة طفله ومحاسبة المسؤولين عن تدهور حالته الصحية.
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط