في مطار أتاتورك.. الإرهاب يغتال حلم “عبدالرحمن” بدارسة القانون

في مطار أتاتورك.. الإرهاب يغتال حلم “عبدالرحمن” بدارسة القانون

تم – الرياض
قال مصادر صحافية إن الشاب عبدالرحمن فيض “18 عاما”، الذي توفي بالتفجيرات الإرهابية التي ضربت مطار أتاتورك، أول من أمس، إن الأسرة اتجهت إلى تركيا في يوم الحادثة نفسها، وبعد خروجهم من المطار استوقفهم عبدالرحمن بعد ركوبهم السيارة، لشراء وجبة السحور لأسرته، وكان في انتظاره خارج المطار والده وثلاثة من إخوته، عمر وعمران وحسان.

وأشارت المصادر إلى أنه بعد سماع صوت الطلقات النارية في المطار، هرع عمر إلى داخل المطار للبحث عن شقيقه، فوجده ملقى على الأرض وقد أصيب برصاصة في الرأس، انتقل على إثرها إلى رحمة الله، فيما أصيب عمران وحسان بإصابات متوسطة، جراء النيران التي أطلقها المهاجم الإرهابي داخل المطار.

وأوضحت أن أسرة عبدالرحمن المكونة من والديه، وجدّه وجدّته لوالدته، ذهبت لقضاء إجازة العيد في منزل يملكه والد الشهيد في تركيا، بعد تخرج عبدالرحمن من الثانوية العامة، وتخطيطه لدراسة القانون فيما بعد في المملكة، إذ كان يخطط لدخول جامعة الملك عبدالعزيز، لكن سرعان ما غدر به الإرهاب.

وأكدت أن بقية العائلة لم تتعرض لأذى، إذ كانوا داخل إحدى سيارات الأجرة لحظات الهجوم، ما عدا الأخوين المصابين ووالدهما الذي تعرض لإصابة طفيفة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط