وزارة البيئة: كميات المياه المحلاة المخصصة للمدينة لا تفي بالاحتياجات

وزارة البيئة: كميات المياه المحلاة المخصصة للمدينة لا تفي بالاحتياجات

تم – المدينة المنورة

بيّنت وزارة البيئة والمياه والزراعة أن كميات المياه المحلاة المخصصة والواردة إلى المدينة المنورة حاليا من محطات التحلية في ينبع لا تفي بالاحتياجات المتزايدة، نظرا إلى ما تشهده المدينة المنورة من نهضة عمرانية وزيادة سكانية كبيرة، واعدة بتوفير احتياجات المدينة المنورة من المياه من مشروع المرحلة الثالثة لمحطات التحلية في ينبع الجاري تنفيذه.

وذكرت الوزارة أن المديرية العامة للمياه في المدينة المنورة تنفذ المهمات المناطة بها من تنفيذ شبكات المياه والخزانات والمحطات وكذلك تنفيذ شبكات الصرف الصحي ومحطات المعالجة اللازمة.

ونفت الوزارة على لسان مدير عام المياه في المدينة المنورة المهندس صالح جبلاوي وجود انقطاعات مياه عامة في أحياء المدينة المنورة. مبينة أنه يجري توزيع المياه بنظام المناوبات وفق كميات المياه المتاحة من محطات التحلية في ينبع، وفق خطط تشغيلية محددة حسب الكثافة السكانية لكل حي مع مراعاة أهمية توفير المياه للمواقع الحيوية كالمسجد النبوي الشريف والجامعات والمدارس والمستشفيات ومناطق تمركز المعتمرين.

وذكرت أنه يجري استخدام محطات الأشياب التابعة للمديرية والموزعة على خمسة مواقع في المدينة المنورة لتوفير المياه للأحياء التي بها شكاوى فردية ببعض منازلها نتيجة ارتفاعها أو لصغر خزاناتها الأرضية وأحيانا عدم توفر خزان أرضي بهذه المنازل، ويجري استقبال تلك الشكاوى وحلها مباشرة وفق كميات المياه المتاحة.

وأوضحت مديرية المياه في منطقة المدينة المنورة أن جميع الأشياب التابعة لها تعمل على مدار 24 ساعة لتوفير وتوزيع الصهاريج لجميع المواطنين الراغبين في الحصول على تلك الخدمة مع توفير العديد من الخدمات الإلكترونية التي تتيح توفير خدمة الصهاريج، من خلال الاتصال الهاتفي أو من خلال الدفع المسبق، وكذلك إمكانية حجز الصهريج وإيصاله إلى العنوان المطلوب في الوقت المناسب للمواطن. لافتة إلى أنه جرى تطبيق تلك الأنظمة في الشيب الرئيسي في قباء وشيب العزيزية وجار حاليا اتخاذ التدابير اللازمة لتطبيقها في جميع الأشياب التابعة للمديرية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط