مواقع التواصل الاجتماعي تنقل المسلمين في رحلة عبادية داخل “المساجد الثلاثة”

مواقع التواصل الاجتماعي تنقل المسلمين في رحلة عبادية داخل “المساجد الثلاثة”

تم – مكة المكرمة: عملت مواقع التواصل الاجتماعي، طوال الفترة الأخيرة، على النقل الحي لشعائر الصلوات والعبادات من مكة المكرمة، والمدينة المنورة، وفلسطين إلى ملايين المسلمين الذين يتعطَّشون لرؤية بيت الله العتيق، والمسجد النبوي، والمسجد الأقصى، وكان برنامج “السناب شات” من البرامج العصريَّة التي أسهمت في ذلك، إذ نقل بالصوت والصورة الثابتة والمتحرّكة نقلاً حيًّا ما يؤدَّى في تلك المساجد الثلاثة من عبادات، وفعاليَّات، من خلال حسابات بعض المشاهير الذين سخَّروا حساباتهم لنقل الشعائر، ولحظات الإفطار التي يتخلّلها سُفر تحوي موائدَ الإفطار في تلك المساجد.

وسخر الإعلامي ضيف الله الذبياني، حسابه في “السناب شات” للكثير من التغطيات عن المسجد الحرام، والمسجد النبوي خلال رمضان المبارك، وجعل “سنابه” بالتعاون والتنسيق مع أبي البراء من المدينة المنورة، ومحمد قزاز من مدينة القدس في فلسطين لعمل تغطيات شبه يوميَّة عن استقبال البيت الحرام للمعتمرين، وسير العمل فيه، وما يقدَّم من جهود جبَّارة لخدمة الزوّار، والمعتمرين، وقاصدي بيت الله الحرام.

وينقل الذبياني من خلال السناب صورًا دقيقةً للكعبة، وحجر إسماعيل، ومقام إبراهيم، والركن اليماني، وصحن الطواف، والتوسعات الكُبرَى التي شهدها المسجد الحرام، وتحرّكات الزوّار والمعتمرين في ساحات المسجد الحرام، بينما يعمل أبو البراء على نقل حي للمسجد النبوي، وما يُقدَّم فيه من جهود كُبرَى لخدمة الزوّار، كما ينقل عن قرب صورًا حيَّةً ثابتةً ومتحرِّكةً للروضة الشريفة، وأروقة المسجد النبوي الشريف.

فيما ينقل محمد قزاز من مدينة القدس في فلسطين صورة حيّة للمسجد الأقصى، ويصور من داخله مشاهد المصلِّين وهم يؤدُّون صلواتهم، ويفطرون في المسجد الأقصى، كما نقل صورًا حيَّةً للصخرة، والمسجد من الداخل؛ ممَّا أثار إعجاب الكثير من المتابعين الذين أكَّدوا في رسائل خاصَّة تلقَّاها الزميل ضيف الله الذبياني على حسابه في “السناب شات” حبّهم، ومشاعرهم، وشغفهم لزيارة هذه المساجد خاصَّة بعد رؤية تلك المناظر الحيَّة، مطالبين بنقل أكبر وأوسع عن المسجد الحرام، وتعريفهم به أكثر، وكذلك المسجد النبوي، والمسجد الأقصى.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط