بالصور.. “معتكفون” يفترشون الممرات وينامون وسط المصلين

بالصور.. “معتكفون” يفترشون الممرات وينامون وسط المصلين

تم – المدينة المنورة
على الرغم من الاستعدادات التي قامت بها رئاسة شؤون المسجد النبوي الشريف لتسهيل أمور المعتكفين وذلك بتوفير المتطلبات اللازمة التي من شأنها تنظيم وضعية الاعتكاف دون وجود أي سلبيات وعوائق للمصلين إلا أن البعض من المعتكفين لم يتقيد بالشروط التي وضعت في هذا الشأن وجعل المكان يبدو بمنظر سلبي.
حيث رصدت مصادر صحافية خلال جولة لها داخل المسجد النبوي جموعًا من المعتكفين الزوار جلبوا معهم أمتعة ثقيلة وبعض مستلزمات النوم وما تحتويه من ألحفة ومخدات وملابس إلا أنهم لم يتقيدوا بوضعها بالأماكن المخصصة التي استحدثت من قبل الرئاسة حيث يتم وضعها بين الأعمدة وصناديق الأحذية وبين المصاحف وعلى الممرات بالإضافة إلى الافتراش والنوم على الممرات وبين صفوف المصلين.
وقال المواطن طلال الخمري لمصادر صحافية إن هذه الظاهرة تتسبب في حدوث زحام ومضايقة للمصلين مقترحًا تخصيص مكان محاط بحواجز للمعتكفين مما يسهل على المصلين التنقل وأخذ راحتهم داخل المسجد النبوي الشريف.
وأكد أن بعض المعتكفين من الزوار يجهلون الأماكن المخصصة لهم بسبب عدم فهمهم للغة العربية، وأضاف بأن هذه الظاهرة قد تسببت في فوضى بين صفوف وممرات المصلين حيث تنتشر الأمتعة بشكل عشوائي.
بدوره، يرى المواطن عبدالعزيز الحربي أن البعض من الزوار المعتكفين لم يراع حرمة المسجد النبوي وقاصديه وذلك بجلب الأمتعة الزائدة ووضعها في الأماكن غير المخصصة لها والافتراش على الممرات ومضايقة المارة والمصلين مشيرًا إلى أنه تم تخصيص أماكن للمعتكفين وأمتعتهم.
وأشار إلى أن الاعتكاف في المسجد النبوي هو أمر عظيم لاسيما خلال العشر الأواخر من شهر رمضان.
ولفت أن الازدحام الذي يشهده الحرم النبوي لا تنقصه تلك الفوضى من المعتكفين وجلب الأمتعة الزائدة ووضعها بين المصلين والصفوف وعلى الممرات.
وأضاف أن البعض جعل من ذلك سباقا على حجز الأماكن فيما بينهم، دون مراعاة لأحوال المصلين والزوار.
من ناحيته، وشدد المواطن محمد الرحيلي على ضرورة تكثيف الرقابة على المعتكفين وطريقة وضع أمتعتهم، لافتًا إلى أن رئاسة المسجد النبوي قد خصصت أماكن للمعتكفين مع توفير صناديق لوضع مستلزماتهم الشخصية إلا أن البعض لم يتقيد بتلك الاستحداثات.
وأبدى تذمره اتجاه المعتكفين ممن جعلوا الممرات وصفوف المصلين أماكن للنوم وانتشار بعض الروائح الكريهة ومضايقة المارة والتسبب في خلق زحام خانق داخل أروقة وممرات الحرم.
من ناحيتها، أوضحت وكالة الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي أنه تم تأمين عدد 1000 دولاب خاص بأمتعة المعتكفين وذلك في المواقع المخصصة للاعتكاف في المسجد النبوي الجهة “الشمالية” وتضم هذه الدواليب ثلاثة أرفف لوضع الأغراض الشخصية للمعتكف في الأماكن المخصصة لذلك بالإضافة إلى أن دخول المعتكفين يكون من الأبواب التالية باب العقيق رقم “11”، وباب عمر رقم “18”، وباب أبي ذر رقم “32”.
وأشارت الرئاسة إلى أن تنظيم وتسهيل دخول المعتكفين وتحديد الأماكن المخصصة لهم يتولى الإشراف عليها عدد من المشرفين ورؤساء الورديات حيث تم تخصيص موظفين على الأبواب المحددة للمعتكفين وذلك لتسجيلهم.
وبينت الرئاسة أنها حرصت على توضيح التعليمات والشروط الخاصة بالاعتكاف والتي تم توضيحها في استمارة التسجيل وكذلك من خلال النشرات التي يتم توزيعها، إضافة إلى اللوحات الإلكترونية داخل المسجد النبوي، واللوحات الثابتة بالخارج.

image image image

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط