“الجنايات الكويتية” ترفع مذكرة جديدة ضد “دشتي”

“الجنايات الكويتية” ترفع مذكرة جديدة ضد “دشتي”

تم – الكويت

تلاحق العدالة الكويتية عبدالحميد دشتي، عبر مذكرة جديدة رفعتها محكمة الجنايات ضده في القضية المرفوعة من المحامي الكويتي دويم بن فلاح المويزري بصفته الشخصية.

وحددت المحكمة يوم 13 يوليو المقبل أول جلسة لمحاكمة دشتي بسب إساءته للسعودية، بعد أن قرر المويزري مواصلة دعواه ضده إثر رفع الحصانة النيابية عنه، في الوقت الذي لا يزال النائب الهارب خارج الكويت وتلاحقه السلطات الأمنية في بلاده ليمثل أمام القضاء.

وبين المويزري أن محكمة الجنايات حددت موعدًا لجلسته ضد خصمه دشتي، مؤكدًا استمرار دعواه ضده لإساءاته المباشرة للسعودية وتعريض مصالح بلاده للخطر في ندوة سياسية أقيمت في سورية أخيرًا.

وبيّن أن دعواه المرفوعة ضد دشتي تضمنت خروجه على تعليمات وأوامر دولته وقادته في الكويت، من خلال تمجيد “حزب الله” الذي أجمعت الدول الخليجية والعربية على تصنيفه منظمة إرهابية، واتهمه بالمجاهرة بدعم الثورات في الدول الخليجية والعربية التي تأتمر بتعليمات دول تسعى إلى زرع الفتن وإحداث القلاقل في تلك البلاد، إضافة إلى تفضيله نظام الأسد و”حزب الله” على دولته وتوجهها وسياستها وعلاقاتها بالدول الخليجية والعربية.

يُذكر أن دشتي أرجع عدم عودته للمرض فيما غرّد أخيرًا بعدم عودته للكويت في الوقت الحالي، وذلك بسبب ما ينتظره من قضايا في الوقت الذي صدرت ضده أحكام بالسجن جعلته يتردد في الحضور إلى الكويت منذ أشهر، ما يجعله عرضة لإلحاقه بالقائمة الحمراء في الإنتربول لملاحقته دولياً.

وكان عدد من أبناء الكويت وبينهم نواب في مجلس الأمة، طالبوا بإسقاط الجنسية الكويتية عن عبدالحميد دشتي، مذكرين بقرارات الحكومة الكويتية في عام 2014 التي سحبت فيها جنسيات عشرات الكويتيين بتهمة التزوير أو التهديد الأمني، مؤكدين أن ما يقوم به من هجوم على دول الخليج يؤدي للتحريض على نشر الطائفية والفتن.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط