حملة الدكتوراه يطالبون مديري الجامعات بدعم وتوطين الوظائف الأكاديمية

حملة الدكتوراه يطالبون مديري الجامعات بدعم وتوطين الوظائف الأكاديمية

تم – الرياض:أحيت التعيينات الجديدة لمديري الجامعات الأمل في نفوس حملة شهادة الدكتوراه السعوديين الذين لم يجدوا مكاناً لهم في جامعات المملكة، ولخصوا مطالبهم للمديرين الجدد في 6 نقاط تنصفهم وتدعم توطين الوظائف الأكاديمية.

وقال الدكتور خالد بن نوح في تصريحات صحافية، إنه يأمل من مديري الجامعات الجدد، العمل على وضع الخطط اللازمة لتحقق التكامل المنشود مع التعليم العام، ومن ذلك الاستفادة من حملة الدكتوراه منسوبي التعليم العام في العمل الأكاديمي بدلا من إهدار طاقاتهم في أعمال لا تتفق مع مؤهلاتهم، وإعادة النظر في كافة الشروط التي تقف حجر عثرة أمام تعيين المؤهلين من أبناء الوطن الذين أنفقت عليهم حكومتنا الرشيدة ملايين الريالات.

من جانبه، طالب الدكتور بادي الشكرة بمراجعة السير الذاتية للمتعاقدين في الجامعات للتأكد من كفاءتهم العلمية، وعدم التجديد للمتعاقدين الذين أمضوا أكثر من 5 أعوام، ولكل من يحمل مؤهلا أقل من درجة الدكتوراه، وذلك لإعطاء فرصة لدماء وطنية جديدة، بالإضافة إلى تغيير سياسات قبول أعضاء هيئة التدريس السعوديين التي ما زالت تطبق منذ عهد وزارة التعليم العالي، والتي لا تتفق مع دمج الوزارتين.

يذكر أنه صدرت أخيرًا 7 أوامر ملكية بتعيين مديرين لـ7 جامعات، وذلك على المرتبة الممتازة، وهم الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي مديرا لجامعة الملك عبدالعزيز، والدكتور فالح بن رجاء الله السلمي مديرا لجامعة الملك خالد، والدكتور مرعي بن حسين القحطاني مديرا لجامعة جازان، والدكتور عبدالفتاح بن سليمان مشاط مديرا لجامعة جدة، والدكتور حسام بن عبدالوهاب زمان مديرا لجامعة الطائف، والدكتور أحمد بن حامد نقادي مديرا لجامعة بيشة، والدكتور عبدالعزيز بن عبدالرحمن الصويان مديرا لجامعة حفر الباطن.

وأبرز مطالب حملة الدكتوراه

الاستفادة من حملة الدكتوراه بالتعليم العام في العمل الأكاديمي.

إعادة النظر في الشروط التي تعوق تعيينهم.

إعطاؤهم الأولوية في التعيين في الجامعات.

مراجعة السير الذاتية للمتعاقدين في الجامعات للتأكد من كفاءتهم العلمية.

عدم التجديد للمتعاقدين الذين أمضوا أكثر من 5 أعوام.

تغيير سياسات قبول أعضاء هيئة التدريس السعوديين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط