قوات بالحرس الجمهوري تتمرد على المخلوع صالح وترفض الانصياع للأوامر

قوات بالحرس الجمهوري تتمرد على المخلوع صالح وترفض الانصياع للأوامر

تم – عدن:رفضت قوات تابعة للواء الحرس الجمهوري الانصياع للمخلوع علي عبدالله صالح، وتنفيذ أوامره بالتوجه إلى فرضة نهم، والمشاركة في القتال إلى جانب الانقلابيين الحوثيين ضد المقاومة الشعبية.

وأكدت مصادر صحافية أن صالح أصدر “توجيهات عاجلة” بإرسال خمس كتائب من الحرس تجاه جبهة نهم لتعزيز القوات الموالية له، إلا أن عناصر الكتائب التي وقع عليها الاختيار رفضت التحرك وتنفيذ التعليمات.

أضافت المصادر أن ظاهرة رفض تنفيذ الأوامر والتعليمات داخل قوات الحرس الجمهوري باتت شائعة ومتكررة، مشيرة إلى أن معنويات الجنود باتت متدهورة بسبب التجاهل الذي يلاقونه من المخلوع، إضافة إلى المضايقات التي تعرضوا لها خلال الفترة الماضية من قوات الحوثيين، والنزاعات الكثيرة التي نشبت معهم، بسبب إصرار الجماعة الانقلابية على توجيه تعليمات لعناصر الحرس الجمهوري، الذين رفضوا تلك التعليمات وامتنعواعن التجاوب معها.

كما تزايدت الخلافات بين الجانبين عقب إقدام مجاميع مسلحة تابعة لجماعة الحوثيين على اقتحام أحد معسكرات الحرس الجمهوري في صنعاء وقيامها بمصادرة أسلحة الجنود وتوزيعها على الميليشيات.

ومن أسباب الخلاف بين الجانبين توقف الجماعة الانقلابية عن تسديد رواتب ومزايا عناصر الحرس الجمهوري واشتراط توجه الجنود إلى مناطق العمليات، على أن يتم صرف الرواتب فقط للجنود المشاركين في العمليات، وأن يتم الصرف في جبهات القتال.

تواجه الجماعة الانقلابية صعوبات كبيرة في توفير العدد المطلوب من المقاتلين للمشاركة في العمليات الدائرة حاليا.

وأشار المركز الإعلامي للمقاومة إلى أن أعدادا كبيرة من المقاتلين القبليين المشاركين ضمن قوات التمرد في جبهة فرضة نهم انسحبوا من مواقعهم، بسبب خلافات تتعلق بالوعود والتعويضات المالية، ومنحهم وظائف في الجهاز العسكري، وهو ما لم يتم تنفيذه حتى الآن.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط