حميدان.. مأساة طالب دكتوراة سعودي في الولايات المتحدة

حميدان.. مأساة طالب دكتوراة سعودي في الولايات المتحدة

تم – الرياض : تواصل الولايات المتحدة الأميركية، احتجاز طالب الدكتوراة السعودي المبتعث حميدان التركي للعام العاشر على التوالي في ظروف إنسانية صعبة، على الرغم من انقضاء محكوميته.

وأوضح نجل المعتقل حميدان التركي، أن والده اعتقل في الثلاثين من حزيران/ يونيو عام 2006، وأكمل محكومتيه قبل أربع سنوات، وتمّ عرض ملفه على لجنة الإفراج المشروط ثلاث مرات، وفي كل مرة يرفض الإفراج ويؤجل، وآخر جلسة مع لجنة الإفراج المشروط كانت في آذار/ مارس ٢٠١٥ التي رفض فيها الإفراج وأجّل إعادة النظر إلى ٢٠١٧.

وأضاف التركي “امتدت قضية والدي إلى أكثر من ١٠ أعوام ومازلنا نتبع جميع السبل القانونية المتاحة، لكن – مع الأسف – هناك ضغوط سياسية أميركية تقف أمام الإفراج عنه”، موضحا “منذ ثلاثة أعوام وبعد أن نقل والدي إلى سجن فيدرالي قلت نسبة مكالماته وسحبت الفيزا الأميركية من أخواتي، وبذلك مُنعنا جميعًا من السفر إليه وزيارته”.

وكشف أن والدته تعاني من أوضاع صحية صعبة، إذ أن شوقها لابنها وانشغال بالها به أثّر فيها وأصبحت لا تفارق هاتفها خوفا من أن يتصل ويفوتها صوته، ومع كل رنّة لأي هاتف تجد عينيها تتلألآن حتى يُقال “هذا حميدان يتصل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط