رمضان يعزز صمود الحرف اليدوية في نجران

رمضان يعزز صمود الحرف اليدوية في نجران

تم – نجران : تكتظ الذاكرة النجرانية بتراث أصيل يمتد لأعوام مديدة ارتبطت بالمكان، كما تعود الذاكرة النجرانية عادة إلى الوراء قليلا حيث الحرفيون والرجال الأشداء الذين استطاعوا أن ينحتوا لهم اسماً في سجل حرفيي المنطقة.

ومع قرب انقضاء شهر رمضان، يطوي سوق الحرفيين موسمهم الحافل بالمبيعات، إذ ينتعش سوقهم في نهاية شعبان حتى تبلغ الأيام مشارف شوال.

ويوضح المعلم الحرفي حمد النجراني أنه يعمل في صناعة المشراب منذ أن كان صغيراً، مشيراً بنباهة كبيرة إلى المشراب: من الاسم يتضح في ماذا يستخدم حيث يوضع فيه الماء ويعلق في المنزل وأيضا سهل التنقل إذ يستخدم كالقربة في الأسفار وفي أي مكان يصلح استخدامه.

وبين بسحب مصادر صحافية أن عملية صناعته تبدأ من توفير جلد المواشي ومن ثم دبغها، وتوضع أوراق شجر تقطف الجبال وتسمى «الغلقة»، وهي شجره فيها شوك خفيف، «وتقطع وتخلط بالجلد لمدة يوم واحد ومن ثم يتساقط الشعر ويبقى الجلد ومن ثم ينظف ويوضع في ماء لمده خمسة أيام للتنظيف ومن ثم يعبأ».

ويرى المسن أن ما يميز المشراب عن غيره يكمن في قدرته على حفظ الماء باردا فترة طويلة ويسهل نقله وتعليقه في أي مكان، مضيفاً أن له مكانته الخاصة في نفوس أهالي المنطقة وبالأخص كبار السن فللماء طعم مميز في هذا الجلد.

من جهته، تحدث محمد الناجي عن أحد المصنوعات الحجرية التي تصنع من الصخور وهي ما يسمى بـ «المدهن» قائلا: هذا الإناء من المصنوعات الحرفية والقديمة والتي تستخدم إلى يومنا هذا والمدهن عبارة عن قدور مختلفة المقاسات والأحجام يستخلص من مادة صابونية إذ توجد بكثرة في جبال نجران وبعض الجبال المجاورة للمنطقة.

وأضاف: تختلف المسميات باختلاف الأشكال أو الأحجام، ويوجد ما يسمى بـ(لبرمة، والمقالي) وغيرهما فكلها تصنع من نفس المادة ولكن المدهن في الغالب توضع فيه أكلة مشهورة على مستوى منطقة نجران والجنوب عامة وهي أكلة الرقش وهي عبارة عن خبز البر الذي يحضر في التنور ومن ثم يقطع على شكل قطع متوسطة الحجم ومن ثم يوضع عليه المرق حتى يمتصها الخبز ومن ثم توضع فوقه قطع اللحم إذ يصبح جاهزا للتقديم، وتعتبر هذه الأكلة من الأكلات الرئيسية في شهر رمضان المبارك في منطقة نجران».

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط