معظم الاحتياجات الغذائية للسعوديين مستوردة

معظم الاحتياجات الغذائية للسعوديين مستوردة

تم – الرياض : تعد قضية الأمن الغذائي من أهم القضايا التي تشغل العالم بأسره في ظل أزمة الغذاء العالمية التي تعصف بالكثير من دول العالم القريبة منا والبعيدة.

وعرّف البنك الدولي الأمن الغذائي وفي العام ١٩٨٦أنه: تأمين الحصول في كل الأوقات على الغذاء الكافي لحياة سليمة صحياً، بينما عرفتّه منظمة الأغذية والزراعة عام ٢٠٠٠ بأنه: توفير الفرص لجميع الناس وفي جميع الأوقات للحصول على ما يحتاجون إليه من أغذية لمقابلة حاجاتهم التغذوية وتلبية رغباتهم التفضيلية للأطعمة لكي يعيشوا حياة نشطة وسليمة من الناحية الصحية.

أما «الاكتفاء الذاتي» فهو: قدرة المجتمع على تحقيق الاعتماد الكامل على النفس وعلى الموارد الاقتصادية والإمكانات الذاتية في إنتاج كل احتياجاته الغذائية محلياً.

ويمثل الإنتاج الغذائي المحلي ٢٠%‏ فقط من الاحتياجات، بينما النسبة الأكبر ٨٠%‏ هي واردات خارجية، و ٩٠%‏ من هذه الواردات تأتينا من البرازيل والهند ودوّل الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، يعني ذلك أن المملكة تعتمد في الجانب الأكبر من غذائها على الاستيراد الخارجي وبنسبة عالية تمثل ٨٠%‏ من الاحتياجات الغذائية.

وتقول التقارير الاقتصادية لعام ٢٠١٥ أن المملكة استوردت الآتي: ٣,٢ مليون طن قمح، ١،٢ مليون طن من الأرز، 800 ألف طن من السكر، ٥٠٠ ألف طن زيوت نباتية، وهذه هي السلع الأساسية غير اللحوم والتي يتم إهدارها بكثرة من قبل البعض في حاويات النفايات وبراميل القمامة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط