الكاتب شربتلي: ولي ولي العهد بعث برسائل عميقة للعالم الخارجي

الكاتب شربتلي: ولي ولي العهد بعث برسائل عميقة للعالم الخارجي

تم – الرياض : أكد الكاتب سيف الله محمد شربتلي أن ولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بعث رسائل عميقة للعالم الخارجي، وهو يظهر في الولايات المتحدة الأميركية بملابسه الشبابية وروحه الوثابة وحماسه الكبير، يجري المباحثات ويعقد الاتفاقيات والصفقات ويلتقي السياسيين والاقتصاديين والمؤثرين في المجتمع الأميركي قبل أن ينهي جولته متوجها إلى فرنسا ليكرر المشهد نفسه، في صورة رائعة رسمت العزيمة والرغبة الكبيرة التي يعمل بها قائد رؤية المملكة 2030.

وأوضح شربتلي في مقال له أن الزيارة التي استمرت ما يقارب أسبوعين حملت رسائل كثيرة ليس للولايات المتحدة وحدها، بل لدول أوروبا والعالم أجمع، فهذه هي السعودية الجديدة المتحمسة للنمو والتطور والراغبة في التحول إلى مملكة رقمية والساعية لتكون نمرا اقتصاديا آسيويا وعالميا.

وأوضح أن الرسالة الأولى هي أن الفكر السعودي الجديد لم يعد يهتم فقط باللقاءات الرسمية الاعتيادية من المسؤولين والقادة، بل إنه يذهب لأبعد من ذلك، حيث التقى ولي ولي العهد مع صناع القرار في مجالات عديدة، وخير شاهد على ذلك لقاؤه مع ماك زوكربيرغ رئيس شركة فيسبوك.. ولقاؤه مع تيم كوك الرئيس التنفيذي لشركة آبل.. ولقاءاته المتعددة مع رؤساء الشركات في مواقع عديدة.

وبيّن أن الرسالة الثانية برهنت زيارة الأمير محمد بن سلمان على أن الحكومة السعودية وشعبها يتكلمان لغة واحدة، فالمبتعثون السعوديون ومنهم أطباء وأساتذة جامعة ومهندسون يرتدون الملابس الشبابية العادية التي ترتديها الشعوب التي يعيشون فيها.. وهو ما عبر عنه الأمير محمد بن سلمان بظهوره الاستثنائي في الولايات المتحدة الأميركية.. معبراً عن الشباب الذين يمثلون أكثر من 60% من سكان المملكة.

وأضاف أن الرسالة الثالثة أكدت أن السعودية بلد يعطي للابتكار والعلم مكانته الطبيعية ويضع التقنية على رأس أولوياته، وهو ما ظهر بشكل واضح وجلي خلال جلسة النقاش التي حضرها ولي ولي العهد مع الرواد المبتكرين الأمريكيين في وادي السيليكون ممن اخترعوا أهم التطبيقات التي نستخدمها اليوم على هواتفنا الذكية. كما عقد اجتماعا مع مسؤولي أعرق الجامعات الأمريكية، وتصريحاته التي أكد خلالها أن السعودية تطمح أن تتحول في المستقبل إلى «مملكة رقمية».

وأشار إلى أن الرسالة الرابعة أظهرت الحماس والرغبة الكبيرة في بدء تطبيق مرتكزات رؤية 2030 التي تقوم على توسيع الاستثمارات السعودية بالخارج، وفتح أسواق جديدة للمنتج السعودي، وبناء شراكات مع الدول الكبيرة، ولا يمكن أن نتجاهل أميركا وفرنسا كحليفين كبيرين لهما وزنهما وقيمتها على الصعيد الدولي والعالمي .

تعليق واحد

  1. ابونايف

    نعم كل مواطن سعودي يفتخر بالأمير الشاب محمد بن سلمان.الذي سوف ينقل المملكة الى دولة رقمية وتكون بمصاف الدول العالمية انشاءالله ثم بفضل سواعد شبابها الأوفياء المحبون لقيادتهم ووطنهم.(دام عزك ياوطن)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط