معتمرون أجانب يحنّون إلى أسواق #مكة_القديمة

معتمرون أجانب يحنّون إلى أسواق #مكة_القديمة
تم – مكة المكرمة

على الرغم من انتشار الأبراج الشاهقة في محيط المسجد الحرام والفنادق الفخمة والأسواق العالمية الحديثة، يبحث عدد من المعتمرين الأجانب عن أسواق مكة وشوارعها وأزقتها القديمة التي اشتهرت بها.

ويحن المعتمرون إلى ذكرياتهم الجميلة التي قضوها ذات مرة في الأحياء والأزقة القديمة، ومازالت عالقة بأذهانهم، متسائلين عن سوق المدعى وعن أسواق الغزة وعن شعب عامر وجبل الكعبة وجبل عمر، رغم أن بعض الأحياء اختفى في توسعة المسجد الحرام تحت أنقاض ناطحات السحاب والأبراج الفندقية مثل جبل عمر وجبل الكعبة.

وقال المعتمر التونسي سليم حميد، “لقد كانت آخر زيارة لي لمكة المكرمة قبل 25 عاما، حيث قمت بتأدية فريضة الحج وكانت في تلك الأيام هناك أسواق قديمة تحيط بالمسجد الحرام، لاسيما سوق المدعى وأسواق الغزة والمنطقة المجاورة لها، حيث اكتسبت شهرة كبيرة حتى عندنا في تونس”.

وأعرب المعتمر المصري بدوي حلمي، الذي زار مكة قبل 18 عامًا، عن سعادته بالتوسعة الكبيرة التي شاهدها في المسجد الحرام وكذلك العمارة الإسلامية والنقوش والزخارف والطرق والانفاق.

وعلى الرغم من ذلك، قال إنه حزين لفقد أسوق مكة القديمة التي كان يحرص على الشراء منها، مضيفا “كنا نحرص على الشراء من محلات العطارة الكثيرة التي كانت منتشرة في سوق المدعى وفي أسواق الغزة، ونحرص كذلك على شراء البطانيات والأغطية من هذه المنطقة”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط