“دفاع الهيئة” يهاجمون الإعلامي العلياني ويتوعدون بوضعه أمام القضاء مرة ثانية بسبب تصريحاته في قضية لا يزال متهما فيها

<span class="entry-title-primary">“دفاع الهيئة” يهاجمون الإعلامي العلياني ويتوعدون بوضعه أمام القضاء مرة ثانية</span> <span class="entry-subtitle">بسبب تصريحاته في قضية لا يزال متهما فيها</span>

تم – الرياض: تصدرت قضية الإعلامي علي العلياني وأعضاء هيئة “الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر”، مجددا، الساحة، لثير الجدل مرة ثانية بعج تصريحه التلفزيوني الذي أشار فيه إلى أنه أخذ حقه في القضية، متوعدا في الوقت نفسه، فريق الدفاع عن الأعضاء؛ بالتقدم بطلب محاسبة العلياني على تصريحاته في قضية لا تزال منظورة، ورفع قضية جديدة ضده.

وأكد فريق الدفاع أن ما أقدم عليه العلياني من نشر وحديث في وسائل الإعلام يعد مخالفة لنظام المطبوعات والنشر الصادر في المرسوم الملكي(م/32) وتاريخ 3/9/1421ه في الفقرة (7) من المادة 9 ونصها أنه “لا يجوز نشر وقائع التحقيقات أو المحاكمات … إلا بعد الحصول على الإذن من الجهة المختصة” وإيهام المشاهد بأن المدعو علي العلياني بريء، وأن أعضاء الهيئة هم المعتدون؛ مناف للحقيقة تماما، مستغربين من جرأته على جهات التحقيق، والتصريح بمثل ذلك.

وتساءل فريق الدفاع “هل حصل على إذن من الجهات المعنية للحديث في وسائل الإعلام عن أن الدولة  أخذت حقها من الأعضاء! وما هو الحق الذي حصل عليه والقضية مازالت منظورة لدى هيئة التحقيق والادعاء العام، وكيف يصرح بذلك وهو متهم في القضية التي لم تتم إحالتها للجهات القضائية حتى الآن ؟؟”.

وأضافوا أنه “لا يخفى على كل مطلع أنَّ تناول القضايا في وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي – على النحو الذي تعرض له موكلونا – فيه تأثير على جهات التحقيق والجهات القضائية وتأليب الرأي العام ضد موكليهم، لاسيما وأنَّ المتهم بريء حتى تثبت إدانته بحكم قضائي نهائي، علاوةً على أنَّ تناول هَذِه القضايا على الساحة الإعلامية يترتب عليه إخفاء وقائع جوهريّة أو طرح وقائع غير صحيحة من أحد الأطراف كما حدث للأسف، مما يؤثر حتماً على ضمانات التحقيق والتقاضي التي كفلها الشرع والنظام”.

وشددوا على أنه طُلب منه مرات عدة التصريح لوسائل الإعلام إلا أنه رفض التصريح حيال قضية منظورة أمام الجهات المختصة لما تقتضيه الواقعة والانظمة والتعليمات في المملكة العربية السعودية، وجرأة علي العلياني بالحديث عن القضية فرضت إصدار هذا البيان والتوضيح”، كاشفين عن عزمهم التوجه  إلى المطالبة بمحاسبته من قِبل الجهات المسؤولة من خلال رفع دعوى قضائية ضده لما صدر منه.

تعليق واحد

  1. اللهم ارينا الحق حقا وارزقنا اتباعه وارنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه الله ينصر الاسلام والمسلمين في كل مكان وزمان الله يفرجها على كل مظلوم الله كريم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط