وفاة 7 نزيلات بالتأهيل الشامل بالدمام والتنمية الاجتماعية تستنفر

وفاة 7 نزيلات بالتأهيل الشامل بالدمام والتنمية الاجتماعية تستنفر

تم – الدمام : استنفرت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، أمس الأحد، لبحث ملف وفاة 7 نزيلات في مركز التأهيل الشامل في مدينة الدمام.

وقال والد النزيلة المتوفاة سارة الخالدي “6 أعوام” لمصادر صحافية، أن ابنته تواجدت في المركز لمدة عامين ونصف العام، لما تعانيه من ضمور في المخّ وإعاقة حركية.

وأوضح أن مقربين له نصحوه بتسليمها للمركز لما لهم من مساع في تعليم النزيلات الاعتماد على أنفسهن من خلال المشي والأكل والشرب.

وبين والد الطفلة أن المركز أبلغه بعد أن لاحظ عدم إمكانيتها التنفّس، بعدم ضرورة إخراج ابنته لعلاجها خارج المركز، إذ سيتم معالجتها من خلال الشفط وإعطائها جرعات من البخار.

وذكر أنه تم الاتصال به في وقتٍ آخر، من أجل الحضور كون حالة ابنته أصبحت سيئة، إذ فوجئ بوجود عاملة نظافة مرافقة لها، في حين اتضح إصابة ابنته بالتهاب حادّ، الأمر الذي أدى إلى وفاتها.

بدوره، أكد والد النزيلة المتوفاة نورة النعيم (20 عاماً) أن ابنته ظلت قرابة الـ10 أعوام في مركز التأهيل الشامل بالدمام، وتعاني من إعاقة في المخ، ولا تستطيع الفهم بالشكل الجيّد.

وكشف أن وفاتها كانت اختناقا داخل المركز، مشيرًا إلى أنه لم يتم إبلاغه بأمر وفاتها إلا في اليوم التالي.

كشف مدير مركز التأهيل الشامل للذكور بالدمام علي بن سعد الشهراني لمصادر صحافية، عن حدوث حالتي وفاة لديه في المركز في غضون 3 أشهر.

وأكد أن جميع الوفيات التي تحدث طبيعية، وتكون عن طريق المستشفى وليس في المركز ذاته.

وذكر أن الحالات التي تتعرّض لتدهور صحّي يتم إحالتها إلى المستشفى عن طريق الطبيب، موضحاً أن الحالات المصابة بأعراض بسيطة وعاديّة يتم علاجها داخل المركز.

وأشار الشهراني إلى أن نسبة مناعة المعاقين أقلّ من الأشخاص الأصحّاء الذين لا يعانون من أي مشاكل، ونفى حدوث حالات وفاة بسبب الإهمال لديه، بحسب ما هو متداول في عدد من وسائل التواصل.

وأشار إلى أن التقرير الطبي للوفيات يصدر من المستشفى بناء على متابعة الحالات الحرجة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط