ألف متطرف أميركي منتشر في 50 ولاية

ألف متطرف أميركي منتشر في 50 ولاية

تم – واشنطن : أكدت الكاتب الأميركي المتخصص في شؤون المتطرفين، لورينو فيدينو، أن الخطأ الاعتقاد بأن تكون الولايات المتحدة الأميركية أفضل كثيرًا من أوروبا من حيث خطر التطرف المحلي.

وأشار الكاتب في مقال نشرته مصادر أميركية، إلى أن المتشددين الأميركيين هم من أخطر وأصعب المتطرفين الذين يتم اعتقالهم مقارنة بنظرائهم الأوروبيين.

وقال إن “الإرهاب هو منتج بديل أو ثانوي للمجتمعات المسلمة التي تعاني من ضعف في التعايش فيما بينها، واصفا إياه بالمشكلة المعقدة، قبل أن يطرح سبع حقائق يجب معرفتها في هذا الصدد”.

وأضاف الكاتب “في نهاية العام الماضي تم التحقيق مع ما يقارب 1000 متطرف منتشر عبر 50 ولاية في أميركا، من خلال مكتب التحقيقات الفيدرالي “FBI”، ولكي يفتح المكتب تحقيقا بشأنهم، يجب عليه أن يمتلك أدلة وبراهين عن جرائمهم أو أي شبهة تتعلق بهم.

وأضاف “من الصعب التعرف على الإرهابيين، باعتبار اختلاف درجات الحدة أو التعاطف مع التنظيمات المتطرفة كـ”داعش” والقاعدة وغيرها، وهؤلاء ليسوا تحت دائرة التحقيق”.

وأشار إلى أن أغلب الهجمات الإرهابية التي شهدتها الولايات المتحدة، ومنها هجوم “أورلاندو” الأخير، نفذها متطرفون ليسوا تحت التحقيق.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط