البهيان: التساهل في عمليات الإجهاض طريق للأخطار القاتلة

البهيان: التساهل في عمليات الإجهاض طريق للأخطار القاتلة

تم – الدمام
قالت استشارية النساء والولادة في مستشفى قوى الأمن روضة البهيان إن عملية الإجهاض لها وقت زمني محدد يتم إجراؤها فيه، بعكس ما يعتقده الكثيرون الذين يتساهلون بها.
وبينت أن الوقت الذي يسمح فيه بها، وهو قبل الأسبوع الـ19 من موعد الولادة، ووجود تشوهات في الجنين قد تؤثر على حياته، أوتصيبه بأمراض لا ترجى الحياة بعدها، مثل عدم وجود كلية للجنين، أو التكيس الشديد للكلى، أو حدوث تشوهات في القلب، أو أن الحمل قد يؤثر على حياة الأم مما يصيبها بأمراض ضيق صمام القلب.
أكدت البهيان في تصريحات صحافية، أن تجاوز الوقت المسموح به في الإجهاض يمنع طبيا وشرعيا إلا في حالة الخطورة على حياة الأم.
ولفتت إلى أن عمليات الإجهاض تتراوح بين 3 إلى 7 آلاف ريال، وقد تكلف أكثر لو حصلت مضاعفات طبية كاحتياج الأم إلى نقل دم، وذلك حسب تقدير العملية، في حال الاحتياج إلى الإجهاض عن طريق التحاميل أو من خلال العمليات الجراحية.
وشددت البهيان على أن الإجهاض قد يشكل خطورة على حياة الأم إذا لم يكن تحت الرعاية والإشراف الطبي في المستشفى.
وأوضحت أن التشوهات إذا كانت بعد الأسبوع الـ19 من الحمل، يجب أن تكون فيها فتوى شرعية معتمدة لأن ذلك يعتبر من الأمور المحرمة بعد تلك الفترة، أما إن كان الطبيب متأكدا من أن التشوهات شديدة وذات إعاقة دائمة، كوجود أطفال لهم إعاقة في السابق، فعندئذ يتم كتابة تقرير طبي عبر لجنة مكونة من ثلاثة أطباء مسلمين استشاريين للتوقيع على التقرير، ويعطى للزوج لأخذ الموافقة على ذلك.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط