عريقات: تقرير اللجنة الرباعية بشأن حل الدولتين “مخيب للآمال”

عريقات: تقرير اللجنة الرباعية بشأن حل الدولتين “مخيب للآمال”

تم – فلسطين المحتلة:أكد أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، الدكتور صائب عريقات، أن تقرير اللجنة الرباعية الدولية حول حل الدولتين جاء مخيبًا للآمال ولم يرق إلى مستوى التوقعات، مشيرًا إلى أن الرد الرسمي سيصدر خلال اليومين القادمين بعد مداولات ومتابعات ستجريها كل من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير واللجنة المركزية لحركة فتح.

وقال عريقات “إن القراءة الأولى لتقرير اللجنة الرباعية لا يلبي توقعاتنا كشعب يعيش تحت الاحتلال العسكري الاستعماري، وللأسف فقد ساوى التقرير بين القوة المحتلة وشعب تحت الاحتلال. وبات من الواضح، أن بعض أطراف المجتمع الدولي تصر على تجنب المسؤوليات القانونية والأخلاقية لتنفيذ القانون والاتفاقيات الدولية، لحماية الشعب الفلسطيني وضمان تحقيق حقنا في تقرير المصير”.

وأضاف “إن هدفنا يكمن في إقامة دولة فلسطينية ذات سيادة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وإنجاز حقوق شعبنا غير القابلة للتصرف والمعترف بها دوليًا”.

بدورها، فقد رحبت الحكومة الإسرائيلية بانتقاد اللجنة الرباعية لما تسميه التحريض الفلسطيني على العنف، وفي المقابل فقد رفضت انتقاداتها لها للاستيطان في الأراضي الفلسطينية.

وكانت اللجنة الرباعية المعنية قد أصدرت تقريرها المتعلق بعملية السلام في الشرق الأوسط، وقدمت من خلاله عددا من التوصيات لدفع حل الدولتين إلى الأمام، ودعت اللجنة الفلسطينيين والإسرائيليين إلى أن يظهرا بشكل مستقل، من خلال السياسات والأفعال، التزامًا حقيقيًا بحل الدولتين.

في الأثناء، وردا على مقتل حاخام مستوطنة “عتنائيل” في الخليل ميكي مارك، ابن عم رئيس الموساد الإسرائيلي يوسي كوهين، في عملية إطلاق نار على سيارة كان يستقلها في الخليل فقد صعدت الحكومة الإسرائيلية مواقفها عسكريا وماليا ضد السلطة الفلسطينية.

وأعلن مصدر عسكري إسرائيلي “تعزيز الجهود الميدانية والتواجد العسكري في منطقة الخليل من خلال تعزيز عدد القوات وفرض طوق أمني على كل منطقة الخليل. كما تقرر سحب جميع تصاريح الدخول إلى إسرائيل من سكان بني نعيم”.

وبدوره، أوعز رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بخصم كامل المبالغ المالية التي تدفعها السلطة الفلسطينية للأسرى والشهداء ولعائلاتهم من العوائد الضريبية التي تحولها إسرائيل للسلطة الفلسطينية شهريا.

وكانت طائرات حربية إسرائيلية قد أغارت على مواقع فلسطينية في قطاع غزة في وقت فرضت فيه قوات الاحتلال الإسرائيلي حصارا مشددًا على الخليل في جنوب الضفة الغربية مع نشر كتيبتين إضافيتين من جيش الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط