1.42 تريليون ريال قروض مصارف المملكة مع نهاية أيار والودائع 1.685 تريليون ريال

1.42 تريليون ريال قروض مصارف المملكة مع نهاية أيار والودائع 1.685 تريليون ريال

تم – اقتصاد: كشفت بيانات مؤسسة النقد العربي السعودي “ساما”، عن أن نسبة القروض للودائع لدى المصارف السعودية ارتفعت إلى 84.3 في المائة، مع نهاية أيار/مايو الماضي، فيما بلغت قروض المصارف بنهاية الشهر نفسه 1.42 تريليون ريال، بينما الودائع وصلت إلى 1.685 تريليون ريال.

وأوضحت بيانات “ساما”، أنه يكون لدى المصارف السعودية سيولة بنحو 97 مليار ريال متاحة للإقراض حاليا، تفصلها عن الحد الأقصى لنسبة القروض للودائع، البالغ 90 في المائة، ونسبة الـ84.3 في المائة، هي النسبة الإشرافية التي تراقبها “مؤسسة النقد” شهريا، ويشمل بند الودائع الذي تعتمده “ساما” في حساباتها، مصادر التمويل طويلة الأجل لدى المصارف (الصكوك والسندات والقروض طويلة الأجل).

وما تتبعه “ساما” هي الطريقة المتعارف عليها دوليا في حساب نسبة القروض للودائع التي تضع مصادر التمويل طويلة الأجل لدى المصارف ضمن الودائع، كونها أكثر استقرارا من الودائع الأخرى (تحت الطلب مثلا) التي يمكن سحبها في أي وقت، وتعتبر نسبة القروض للودائع نسبة إلزامية للمصارف لا يمكنهم تجاوزها، وفي حالات نادرة قد يتم تجاوزها من قبل المصرف، بسبب سحب غير متوقع من الودائع لكن يتم تعديل الوضع والالتزام بالسقف المحدد من “ساما” سريعا وإلا يتعرض لمخالفة “مؤسسة النقد”.

وفي حال تم استبعاد مصادر التمويل طويلة الأجل من الودائع لدى المصارف السعودية؛ تكون نسبة القروض إلى الودائع نحو 89.9 في المائة، مع نهاية أيار  الماضي، حيث ارتفعت القروض إلى 1.43 تريليون ريال، فيما تراجعت الودائع إلى نحو1.59 تريليون ريال، وفي هذه الحالة، سيفصل المصارف فقط 1.1 مليار ريال لتصل للحد الأقصى للقروض مقارنة بالودائع، والبالغ 90 في المائة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط