نظام إيران يعاني من الــ”هستيريا” بعد فضح مخططاته التخريبية عربيا وخليجيا

نظام إيران يعاني من الــ”هستيريا” بعد فضح مخططاته التخريبية عربيا وخليجيا
تم – طهران : استطاعت الدول الاسلامية والعربية والخليجية خلال الفترة الأخيرة أن تشل العديد من المحاولات الإيرانية للإضرار بمنطقة الشرق الأوسط والخليج، وكانت أولى تلك الضربات الموجعة ما نجحت فيها الأجهزة الأمنية في دول مجلس التعاون الخليجي من كشف خلايا تجسسية في بعض دول الخليج مرتبطة بجهاز المخابرات الإيرانية، وكشف ما كانت تسعى له تلك الخلايا من زعزعة أمن المواطن الخليجي، ما جعل النظام الإيراني يعاني من حالة هستيريا، بعد إفشال مشاريعه التخريبية في منطقة الشرق الأوسط الواحد تلو الأخر.
ويعتقد محللون سياسيون أن نظام الملالي بات يسعى لتنفيذ محاولات – محكوم عليها بالفشل- عبر أذرعته الإرهابية المتمثلة في الميليشيات المتطرفة في كل من لبنان واليمن والعراق وسوريا، بهدف ضرب الوحدة الخليجية بمحاولاته المكشوفة لنشر الفتنة الطائفية، إلا أنه بات مفضوحا.
وأضافوا من ضمن الأحداث التي أصابت النظام الإيراني بحالة من الهستيريا الإعلامية، ما نفذته المملكة بمشاركة دول عربية من عملية عسكرية ضد الميليشيات الحوثية في اليمن، فيما كان للعمل العسكري دور كبير في كشف المخططات التي كان يسعى لتنفيذها النظام الإيراني على الأراضي اليمنية، وكان للحزم العسكري وإغلاق كافة المجالات الجوية والبحرية دور كبير في قطع الإمداد الإيراني للميليشيات الحوثية المصنفة دولياً ضمن الميلشيات الإرهابية، كما كان للتحالف العربي بقيادة المملكة دوره في تضييق الخناق على إيران التي خالفت الأنظمة الدولية بمحاولاتها للتدخل في الشؤون الداخلية في دول مجلس التعاون سواء في الأحداث التي وقعت في البحرين أو اليمن أو سوريا والعراق.
يذكر أن وزارة الخارجية الأميركية أعلنت عبر تقريرها السنوي عن الإرهاب، أن إيران أكبر دولة راعية للإرهاب، وأن ما يعرف بتنظيم «داعش» يتصدر قائمة أكبر مصدر للخطر دولياً، مؤكدة أن إيران لا تزال تقدم السلاح والدعم المالي لجماعات مثل «حزب الله» وعدد من الميليشيات الشيعية الإرهابية في العراق مثل «كتائب حزب الله».

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط