مثقفون يمنيون: الحوثيون جماعة خارجة عن القانون ولدت من رحم العنف

مثقفون يمنيون: الحوثيون جماعة خارجة عن القانون ولدت من رحم العنف
تم عدن:أكد مثقفون يمنيون أن جماعة الحوثيين الانقلابية ليست حزبا سياسيا، بل جماعة خارجة على القانون، نهبت موارد اليمن وحولتها إلى مصالح أفرادها، مشيرين إلى أن هذه الجماعة ولدت من رحم العنف وادعاء الولاية و”الكهنوتية” واتخاذ الدين ستارا للوصول إلى السلطة.
ويرى رئيس رابطة الإعلاميين والمفكرين اليمنيين، فهد الشرفي، أن الحوثيين جماعة إرهابية ذات توجه طائفي، ترفع شعارا زائفا يتعلق بمحاربة أميركا وإسرائيل، بينما هي تفتك بالمواطنين اليمنيين وتنهتك القوانين، بهدف تقويض الدولة، مستغلة حالة الصراع السياسي التي شهدتها اليمن على إثر ما يسمى بالربيع العربي.
وتابع “الحوثي” استغلت الثورة ضد المخلوع علي عبدالله صالح عام 2011، لتزعم أنها فصيل ثوري، وهذا خطأ فادح ارتكبته القوى التي شاركت في الثورة عندما قبلت بوجود هذه الجماعة بين صفوفها، حيث تمكن الحوثيون من خلال الأوضاع الجديدة من الادعاء بأنهم ثوار ضد النظام، وحاولوا أن يسقطوا على حروبهم في صعدة شيئا من المشروعية الخادعة، حيث كان هدف الجماعة في الأساس ابتلاع الدولة وتحويلها إلى مجرد أداة من أدواتها في النهب والقتل والإرهاب.
واستطرد الوضع في اليمن لا يختلف كثيرا عنه في لبنان، عندما حول حزب الله الدولة اللبنانية إلى ذراع من أذرعته يتحكم فيها ويدير شؤونها، لافتا في هذا السياق إلى فارق مهم، وهو أن نموذج حزب الله اللبناني يدير بنعومة وبطريقة ليست فجة كما يفعل الحوثيون، نظرا للتباين الثقافي بين الشعبين اللبناني واليمني، كذلك لعدم توافر الكوادر الإدارية القادرة على إدارة الدولة، أو الكوادر العسكرية داخل الجيش والأمن.
وأكد أن جماعة الحوثي تعتمد على أصحاب سوابق من خريجي السجون من القتلة واللصوص والمجرمين لإدارة حربها، حيث يحكم اليمن في الوقت الراهن كهنوت سياسي يديره عبدالملك الحوثي من الكهف، وتابعه المخلوع صالح، إذ يتمسك كلاهما بالانقلاب والوقوف ضد الشرعية، مشيرا إلى أن صالح يريد أن يوهم بعض قطاعات المؤتمر الشعبي العام بأنه يخوض معركة وطنية، مغفلا في ذلك أن تحالفه مع الحوثيين الإرهابيين ينفي عنه أية ادعاءات بالوطنية.
وأوضح الشرفي أن الاقتصاد اليمني ينحدر في الوقت الراهن في اتجاه السيطرة التامة عليه من قبل جماعة الحوثي التي تريد تدمير اليمن من خلال استهداف موارد الدولة وتحويلها إلى جيوب جديدة تستثمرها الجماعة وتحصلها باسمها تحت مبررات واهية، مضيفا كل الموارد التي كانت تدفع من قبل المواطنين من ضرائب وجمارك وغيرها لمصلحة الدولة تذهب اليوم إلى مصالح ومصارف وتصرف الحوثيين لإدارة حربهم لصالح نظام الولي الفقيه، لذا ليس من المستغرب تنامي ثروة الحوثيين بعد وصولهم إلى صنعاء حيث نهبوا أموال البنك المركزي ووزارة المالية وشركات النفط والشركات الأخرى، كما نهبوا أموال الخصوم من القيادات والأحزاب وتحولت لأموال فائضة لدى عناصرهم إلى جانب تلك الأموال التي يتحصلون عليها.
وقال الشرفي إن عبدالملك الحوثي يوزع المناصب على تابعيه كهبات، ويعطي لكل قائد من القادة المؤثرين لديه محافظة، يقول له اذهب إلى تلك المحافظة فهي لك ولك خراجها ومواردها، وبذلك أعادوا اليمن إلى العصر الحجري وأخرجوها من قاموس العالم بهذه التصرفات التي لا تراعي إنسانية ولا قانونا ولا دستورا، وفي ظل وجود جماعة الحوثي تقسم المناطق بين السلالة ومجموعة من الأسر التي تعبث باليمن وبالمناطق، مبينا أن الناس بالميدان وفي وجود المقاومة وقوات الجيش ينتظرون التحرير على أحر من الجمر.
وتوقع أن تواجه جماعة الحوثي مستقبلا انتقاما شديد العقاب على يد الشعب اليمني، لاسيما بعدما أهدرت دماء هذا الشعب وسرقت أمواله، لافتا إلى أن الأشقاء العرب وفي مقدمتهم المملكة العربية السعودية يقفون اليوم مع الشعب اليمني لإخراجه من هذه المحنة واستعادة الدولة وشرعيتها، واستعادة الكرامة للمواطن اليمني وإنهاء هذا الوضع الكارثي الذي خلفته جماعة الحوثي الانقلابية، على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية والثقافية.
 
واتفق معه رئيس الهيئة الشرعية الجنوبية للدعوة والإفتاء والإرشاد، حسين بن عمر شعيب، مضيفا في تصريحات صحافية، جماعة الحوثي جماعة إرهابية، والدليل على ذلك إصرارها إلى جانب المخلوع صالح على إفشال مفاوضات الكويت ورفض السلام حقنا للدماء، ولقد أصبح واضحا في مشاورات الكويت أن وفد الانقلابيين متعنت في موافقه، ولم يبد أدنى مرونة في الملفات التي طرحت على مائدة المباحثات، وظل طوال الشهرين الماضيين يعمل على المزيد من الاحتقان السياسي تجاه وفد الحكومة الشرعية بغرض التحكم في اليمن لمصلحة المشروع الإيراني.
وتابع أن مشروع “الحوثي- صالح” هو ما جعل اليمن دولة فاشلة، تعج فيها الصراعات المذهبية والطائفية تحت شعارات زائفة، سواء الموت لأميركا أو اللعنة على اليهود، مؤكدا أن الحوثيين منذ ظهورهم لم يكونوا حزبا سياسيا يلتزم بقانون الأحزاب اليمني في إطار التعددية السياسية والحزبية، وإنما كانوا مجرد مليشيات مسلحة سعت إلى قلب نظام الحكم وفقا لمصلحة نظام الملالي واستنادا إلى تعاليم طائفية يرفضها الشعب اليمني.
وشدد على  أن تحالف”الحوثي- صالح” أنتج مزيدا من الاحتقان الدامي العسكري، وقلب موازين القوى السياسية، فانقلب على كل التوافقات السياسية، بدءا من المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، ومرورا بمخرجات الحوار الوطني الشامل وحتى اتفاق السلم والشراكة، لافتا إلى أن ذلك كان سببا في الحرب الدامية التي لاتزال تعاني منها اليمن حتى الآن.
وأكد أن إيران تحاول عبر تحالف “الحوثي- صالح” إحلال الحرب والدمار بدلا من السلام، لذلك لابد لدول مجلس التعاون الخليجي -بحسب تعبيره- أن تستمر في مساعدة الحكومة الشرعية لقطع أطماع الحوثيين، وذلك بمواصلة العمليات العسكرية ضدها وإجبارها على الإذعان للشرعية.
فيما قال عضو المجلس الأعلى لأبناء محافظة صعدة الشيخ محمد قاسم سحاري، إن “الحوثي” عبارة عن ميليشيات مسلحة وعصابات تهريب للسلاح والمخدرات، تضم مجموعة من أصحاب المصالح والفاشلين في الدراسة وتجار المخدرات وبعض المغمورين في المجتمع اليمني الذين تم الزج بهم في أوساط بعض القبائل المغرر بها، بالإضافة إلى قطاع الطرق واللصوص وبقايا الجبهة الوطنية وخليط من بعض التيارات الاشتراكية والبعثية والناصرية ومخلفات الإمامة، وبالتالي فإن مثل هذه الجماعات الإرهابية والميليشيات لا يمكن الوثوق بها لأنها عبارة عن خليط غير متجانس لا يحكمها شرع ولا عرف ولا قانون ولا تلتزم بأي اتفاقيات أو تنفذ أي التزامات.
وأضاف لا توجد لدى الحوثيين قيادات وأنصار فكر حزب سياسي، وإنما هم مجرد نتاج لمخططات إيران، كما أنهم لا يستطيعون حماية محافظة صعدة، فكيف باليمن الكبير وشعب يزيد على 27 مليون نسمة، فرؤوس الجماعة الانقلابية صغار السن كل مؤهلاتهم الانتماء إلى السلالة، كما أنهم لا يفقهون شيئا من أمور الدين أو الدنيا، فضلا عن ارتباطهم بإيران والمرجعيات في قم والنجف، ومن ثم فلابد من التعامل معهم بالحزم الذي تبناه خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط