مراقبون: تفجير الحرم النبوي إيراني بامتياز

مراقبون: تفجير الحرم النبوي إيراني بامتياز
تم – الرياض

أكد مراقبون، أن التفجير الذي وقع بموقف قوة الطوارئ القريب من المسجد النبوي الشريف، يعيد للأذهان التفجيرات التي حدثت بجوار الحرم المكي الشريف عام 1409 التي لم تراع حرمة الزمان ولا المكان.

وأجمع المراقبون، على أن تفجير دور العبادة ومهاجمة الآمنين وترويع الحجاج والمتعبدين هي ماركة إيرانية بامتياز تشهد عليها أحداث التاريخ وحوادث العصر، مذكرين بحادث تفجير مرقد الإمامين العسكريين في سامراء الذي لا يزال العراق يدفع ثمنه حتى اليوم منذ عام 2006.

واستشهدوا بقول الجنرال جون كيسي الذي تولى مهمة قيادة القوات الأميركية في العراق للفترة من 2004 ولغاية 2007 ثم أصبح رئيس أركان الجيوش الأميركية المشتركة للفترة من 2007 ولغاية 2011، عن جريمة تفجير المرقدين العسكريين في سامراء عام 2006، بأن إيران والحرس الثوري وفيلق القدس هم من فعل ذلك والمالكي والآخرون يعلمون بالأمر.

وجدد كيسي مرة أخرى في كانون الثاني/ يناير 2015 اعترافه، بأن إيران هي التي فجرت مرقد الإمامين العسكريين في منطقة سامراء شمال العراق في شباط 2006، وأن النظام الإيراني يثير بشكل مباشر وموجه العنف الطائفي لزعزعة العراق.

وليس أدل على ذلك، سوى اعترافات منفذي تفجير الحرم المكي الشريف في حج العام 1409، التي أكدت وقوف إيران وراء الحدث وأنها لا تدخر جهدا في محاولة زعزعة الأمن وإيقاد الفتن دون رادع من دين أو خلق.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط