رجل أمن كاد يدفع حياته ثمنا لإنقاذ زملائه من #تفجير_المدينة

رجل أمن كاد يدفع حياته ثمنا لإنقاذ زملائه من #تفجير_المدينة

تم – المدينة المنورة
كاد رجل الأمن موسى فهد المطيري، أن يدفع حياته ثمنا لشجاعته، عندما حاول إنقاذ زملائه من التفجير الذي وقع أمس الأول قرب المسجد النبوي؛ حيث ساقه القدر منتدبًا كعادته السنوية لخدمة زوار مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم.
وأفادت مصادر صحافية، بأن المطيري الذي يسكن بعنيزة ويعمل في شرطة المذنب، عندما شاهد التفجير سارع بإنقاذ ثلاثة من رجال قوات الطوارئ المصابين وحاول إنقاذ الرابع؛ إلا أنه لم يستطع بعد اندلاع النيران في إحدى المركبات القريبة من الموقع ما منعه من إنقاذه، ومن ثم شعر المطيري بدوران وصعوبة بالتنفس وألم بالجانب الأيمن فسقط أرضًا ونتم نقله إلى مستشفى الأنصار، ثم نُقل أمس إلى مستشفى الملك فهد وهو بصحة جيدة الآن.
يذكر أن المدينة المنورة شهدت مساء يوم 29 رمضان حادث تفجير آثم بالقرب من مقر المحكمة الشرعية وعلى بعد خطوات من الحرم النبوي، أسفر عن استشهاد (4) من رجال الأمن وإصابة (5) آخرين.

2 تعليقات

  1. ابو نواف

    مانقول الا لاحول ولا قوة الا بالله
    اللي انقذ المصابين معروفين وتنسب لشخص شارك في الانقاذ والصحف تطبل له على عماها مانقول الا جزاه الله خير لكن الفضل الاول والاخير في عملية الانقاذ لافراد من قوة الطوارىء لم يبحثو عن الشهره والتطبيل المزيف

  2. النجار النجار

    حفظ الله الملكه العربيه السعوديه والحرمين الشرفين وشعبها ورجلها المخلصين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط