والد التوأمين الداعشيين وشقيقهما يغادران المستشفى

والد التوأمين الداعشيين وشقيقهما يغادران المستشفى
تم – الرياض

غادر المواطن إبراهيم العريني والد التوأمين الداعشيين الذين قتلا أمهما بحي الحمراء شرقي الرياض، المستشفى برفقة ابنه بعد تعافيهما من الإصابات التي لحقت بهما جراء الهجوم الوحشي الذي أصاب المجتمع السعودية بصدمة لم يسبق لها مثيل.

وتعود تفاصيل الجريمة إلى أسبوعين في حي الحمراء بالرياض، حينما أقدم التوأمان صالح وخالد العريني (20 عامًا) على قتل والدتهما طعنًا بسكين وأصابا والدهما وشقيقهما، وذلك بعدما رفضت الأم سفرهما إلى سوريا وانضمامهما لتنظيم داعش.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط