الطعام السوري ضيف عزيز على مائدة المصريين بفضل “نواعم الشام”

الطعام السوري ضيف عزيز على مائدة المصريين بفضل “نواعم الشام”

تم – القاهرة : استغلت اللاجئات السوريات بالقاهرة، مهاراتهن في صناعة الأكل السوري من أجل توفير حياة كريمة لأسرهن،  وبات لكل واحدة منهن اسم شهير في أحد أحياء القاهرة الكبرى.
وأفادت مصادر ميدانية، بأن الطعام السوري حجز مكانه على موائد المصريين خلال شهر رمضان الذي مثل فرصة ذهبية لعدد كبير من الطاهيات السوريات ليشتهرن بأجود أنواع الطعام والحلوى السورية، فظهر مشروع “زيت الزيتون” بقوة في بعض أحياء القاهرة الراقية، وهو مشروع أطلقته 11 سيدة سورية منذ ما يزيد على الشهر لتقديم الوجبات السورية، حيث يقمن باستقبال طلبات العملاء عبر الهاتف، لتحضير الأكلات مثل الكبة وورق العنب.
وأضافت المصادر بحسب المشاركات في المشروع فهو تمكن من تحقيق نجاح فاق التوقعات حتى أنهن يعملن على مدار الأسبوع بدلا من ثلاثة أيام فقط كمدة كانت محددة في البداية، كما انطلقت في شهر رمضان مبادرة تحت عنوان «سوريا الأهل» للترويج للأكل السوري بين أوساط المصريين.
ومن جانبه قال مؤسس المبادرة باسم الجنوبي، إن السوريين أصحاب عزة نفس، فعلى رغم أن أغلب السيدات السوريات لم يكن يعملن وكن يمتلكن الخدم، إلا أنهن رفضن أن يتسولن أو ينتظرن إحساناً من أحد، وبدأن في البحث عن عمل لتوفير حياة كريمة لهن، لذا جاءت هذه المبادرة لتوفير فرص عمل للسوريين من خلال الوظائف التي يتميزون فيها سريعا، وكان من الملاحظ إقبال النساء على الاشتراك في المبادرة مستغلين خبراتهن في إعداد أصناف الطعام والحلوى التي يشتهر بها المطبخ الشامي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط