سياسيون: خطاب الفيصل في #مؤتمر_المعارضة_الإيرانية خطوة جريئة ضد “الملالي”

سياسيون: خطاب الفيصل في #مؤتمر_المعارضة_الإيرانية خطوة جريئة ضد “الملالي”

 

تم – باريس:أكد الأمير تركي الفيصل أن القمع في إيران لا يقتصر على المعارضين بل يشمل الأقليات وخصوصًا العرب والسنة والأكراد، وأن الخميني رسخ سلطة مطلقة لنفسه بناء على نظام ولاية الفقيه وحاول فرض وصايته على كل الدول الإسلامية وليس فقط على إيران، لافتا إلى أن الدول العربية لن تسمح لهذا النظام بمزيد من التدخل في شؤونها.

 

جاءت هذه التصريحات خلال افتتاح مؤتمر المعارضة الإيرانية في باريس، في مشهد اعتبره المحللون السياسيون صفعة مباشرة لنظام الملالي وتأكيد من الفيصل على رفض الدول الخليجية والعربية في العموم للتدخل الإيراني بالمنطقة.

 

وقال المحلل السياسي الدكتور عبدالله الشايجي في تصريح صحافي، مشاركة الفيصل في هذا المؤتمر وكلماته الجريئة لها بعدها، فإيران وأذرعها فوجئوا بحضور وخطاب الفيصل ، ومن المتوقع أن يهاجموه بخطاب تآمري بحجة التدخل السافر في شؤون ‫إيران الداخلية!.

 

فيما يرى وزير الدولة للشؤون الخارجية بالإمارات الدكتور أنور قرقاش ، أن الحضور الجريء للأمير تركي الفيصل في مؤتمر المعارضة الإيرانية يأتي بعد صبر أشبه بصبر أيوب، بعد منطق التدخل ولغته المذهبية وعدم احترام الجيرة.

 

واتفق معهما الدكتور كساب العتيبي مضيفا كلمة الفيصل جاءت نارية جماهيرية وتعد خطوة جريئة جدًا.

 

أما الناشط السياسي ‏محمد مجيد الأحوازي فاعتبر كلمة تركي الفيصل بمثابة إعلان حرب ضد النظام الإيراني، مضيفا أعتقد سوف ندخل في مرحلة جديدة من الصراع الإيراني – العربي بالمنطقة.

 

يذكر أن مؤتمر المعارضة الإيرانية السنوي افتتح بالعاصمة الفرنسية باريس أمس السبت، بمشاركة أكثر من مائة ألف من أبناء الجاليات الإيرانية المنتشرة في مختلف دول العالم بالإضافة إلى وفود عربية وأوروبية معنية بحقوق الإنسان.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط