“مجلس علماء باكستان”: نقف مع السعودية قلبا وقالبا ضد التدخل الإيراني “السافر” بالمنطقة   

“مجلس علماء باكستان”: نقف مع السعودية قلبا وقالبا ضد التدخل الإيراني “السافر” بالمنطقة   

 

تم – إسلام أباد : أعرب مجلس علماء باكستان عن تأييده الكامل لما جاء على لسان الأمير تركي الفيصل خلال كلمته التي ألقاها بالأمس في افتتاح مؤتمر المعارضة الإيرانية بباريس.

وقال رئيس المجلس الشيخ حافظ بن محمد طاهر الأشرفي في بيان صحافي، نقف مع المملكة العربية السعودية قلبًا وقالبًا، وما تحدث به الأمير تركي الفيصل حقائق يجب أن يدركها العالم الإسلامي ويتحد ضد الخزعبلات الخمينية الرامية إلى ضرب المسلمين ببعضهم وتسليط الأفكار الخمينية عليهم، وهم في زعمهم أنهم يستطيعون فعل ذلك، لكن الحقيقة أنهم لا يدركون أن الأمة تقف صفًا واحدًا ضد أي عدوان فكري.

وأَضاف تصورات ولاية الفقيه التي تبني عليها “الخمينية” نفسها غير مقبولة للعالم الإسلامي إطلاقًا، إن أرادوا تطبيقها فليفعلوا ما يحلو لهم داخل إيران، وهذا إذا أراد الشعب لهم ذلك، أما السعي في تطبيقها خارج إيران والتأثير في دول الجوار، ودول العالم الإسلامي إنما هو تدخل سافر في شؤونها، وسيقف مجلس علماء باكستان مع بقية الدول حاجزًا أمام مثل هذه الأماني الطائشة.

وتابع يجب على إيران أن تكف عاجلاً عن تدخلاتها في البلدان الإسلامية، وتنشغل في نفسها، وترفيه شعبها، وتحقق بينهم العدل عوضًا عن تدخلها في خصوصيات الشعوب الأخرى.

كان الأمير تركي الفيصل قال بالأمس خلال كلمته بافتتاح مؤتمر المعارضة الإيرانية السنوي، إن القمع في إيران لا يقتصر على المعارضين بل يشمل الأقليات وخصوصًا العرب والسنة والأكراد، مؤكدا أن الخميني رسخ سلطة مطلقة لنفسه بناء على نظام ولاية الفقيه وحاول فرض وصايته على كل الدول الإسلامية وليس فقط على إيران، وأن الدول العربية لن تسمح لهذا النظام بمزيد من التدخل في شؤونها.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط