تلاش تدريجي لموجة غبار اجتاحت جازان وأثارت ذعر السكان

تلاش تدريجي لموجة غبار اجتاحت جازان وأثارت ذعر السكان

تم – جازان: استمرت موجة الغبار التي اجتاحت منطقة جازان، في التلاشي تدريجيا من محافظة لأخرى، فيما سالت الأودية إثر هطول الأمطار الغزيرة على عدد من المحافظات.
من جهتها، وجهت “صحة جازان” جميع المستشفيات لأن تكون على أهبة الاستعداد لاستقبال الحالات المصابة جراء موجة الغبار، فيما انخفضت مع تلاشي موجة الغبار، التنبيهات المتقدمة التي كانت تصدرها الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة عبر موقع النظام الآلي للإنذار المبكر، بينما تتمركز الآن، فرق الإنقاذ التابعة للدفاع المدني على ضفاف الأودية، محذرة الجميع من النزول إلى بطونها.
وكان المتنزهون في وادي لجب داخل محافظة الريث (شمال شرق جازان)، أصيبوا بحالة هلع شديدة إثر تساقط الأمطار، فهربوا من الوادي لخطورته، لاسيما أن قصص ضحاياه لا زالت ماثلة في أذهانهم.
وحاول المتنزهون الاحتماء من الأمطار بوسائل بدائية مكونة من بلاستيك عجلات السيارات المنفوخة بالهواء، في مواقع يعبرها المتنزهون لاستكشاف ما وراء الصخور الكبيرة في الوادي، فيما طالبوا الجهات المعنية بتهيئة الوادي للزوار، وتوفير أدوات السلامة المتطورة، وتهيئته ليكون آمنًا في التنقل داخله؛ كونه أحد الأودية الأكثر جذبًا للزوار، فيما أشادوا بدور البلدية في نشر عمال النظافة داخل الوادي.
وكان وادي لجب شهد اليوم، كثافة من المتنزهين الذين توافدوا إليه من داخل وخارج جازان؛ لكن الأمطار داهمتهم وتبعتها سيول خفيفة احتجزت مؤقتا مركبات عدة، فيما حضرت دوريات الدفاع المدني في محافظة الريث، ونبهت على المتنزهين بالخروج من الوادي، فيما ساهمت دوريات الدفاع المدني في استخراج عدد من السيارات المحتجزة من جراء جرف مياه الوادي للطريق.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط