تنظيم “داعش” يزج بـ “الانغماسيين الإرهابيين” ضد الجيش العراقي

تنظيم “داعش” يزج بـ “الانغماسيين الإرهابيين” ضد الجيش العراقي

تم – العراق:دفع تنظيم “داعش” الإربعابي هذا ما بات يسمى فيما بعد بـ«الجيل الرابع» لانتحاريي الاتظيم أو «الانغماسيين»، وهم الكتيبة الأكثر تأثيرًا التي تشكل مصدر رعب لخصومهم، لأول مرة في معارك تحرير صلاح الدين التي خاضها الجيش العراقي ضد التنظيم.

ويختلف الانغماسيون عن باقي الأجيال الأخرى من الانتحاريين ممن يحملون أحزمة ناسفة ويتحركون بها إلى أهدافهم، سواء كانوا راجلين أو راكبي سيارات تنفجر بهم طبقًا للأهداف التي يحددها التنظيم لهمم لأنهم أكثر التزامًا بالتنظيم ومبادئه الإرهابية.

وأكد الخبير الأمني المتخصص بشؤون الجماعات المسلحة هشام الهاشمي مستشار مركز النهرين للدراسات الاستراتيجية بحسب مصادر صحافية أن «الانغماسيين هم في الواقع كتيبة خاصة من عناصر تنظيم داعش عقدوا بيعة الموت (النصر أو الموت) من غير أسر أو هروب، وهم في الغالب يشتركون في 6 صفات، وهي البنية البدنية القوية، والعقيدة التكفيرية، والتزكية والتاريخ الإرهابي، وفرط الشجاعة والتطوع».

وأضاف الهاشمي أن «الانغماسيين هم رأس حربة جيوش داعش في سرايا الاقتحام وكتائب القنص وجدار الصد المتقدم، وكانوا مصدر رعب في سوريا.

وأوضح أنه «تاريخيًا بدأ بهذه الجماعة المدعو أبو محمد اللبناني حين أراد اقتحام سجن أبو غريب عام 2006، ومن ثم عرفت هذه

المجموعة بكتيبة عائشة أم المؤمنين بقيادة المدعو أبو غزوان الحيالي، ثم أعاد إحياء هذه الكتائب المدعو حجي بكر نائب البغدادي وجعلها بقيادة عمر الشيشاني، والآن هم بقيادة المدعو فاضل حيفا مساعد البغدادي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط