مينيسوتا الأميركية تشهد موجة عنف بعد مقتل رجلين أسودين على يد الشرطة

مينيسوتا الأميركية تشهد موجة عنف بعد مقتل رجلين أسودين على يد الشرطة

تم – الولايات المتحدة

توترت الأجواء في ولاية مينيسوتا الأميركية أمس، في ظل استمرار الاحتجاجات المستمرة في مختلف مناطق الولايات المتحدة منذ ثلاثة أيام، تنديدًا بقتل الشرطة رجلين أسودين في ولايتي لويزيانا ومينيسوتا.

وأفادت شبكة “CNN” الإخبارية، بأن الكثير من الاحتجاجات حول البلاد ظلت سلمية، لكن اشتباكات اندلعت في “ساينت بول” بمينيسوتا، بين متظاهرين والشرطة عند الطريق السريع 94، على بعد أميال قليلة من موقع مقتل فيلاندو كاستيل برصاص شرطي.

واعتقلت الشرطة 50 شخصًا نقلوا في حافلتين، فيما وضعت ثالثة لنقل معتقلين إضافيين إذا دعت الحاجة.

وقالت شرطة “ساينت بول”، إن خمسة من عناصرها على الأقل أصيبوا بجروح، بينهم من أصيب بزجاجة حارقة وآخر بقطعة كبيرة من الإسمنت ألقيت من جسر.

وبيَّنت الشرطة أنها استخدمت قنابل الدخان لتفريق المتظاهرين الذين أغلقوا منطقة في الطريق 94 حيث استمرت الاشتباكات لساعات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط