#تفجير_المدينة_المنورة يعيد للأذهان تاريخ الفئة الضالة مع حرمة المساجد

#تفجير_المدينة_المنورة يعيد للأذهان تاريخ الفئة الضالة مع حرمة المساجد
تم – الرياض
بثت قناة الإخبارية أخيرا، تقريرا بعنوان “حتى لا ننسى”، لتسليط الضوء على التفجير الإرهابي الذي وقع بالقرب من المسجد النبوي الأسبوع الماضي، وأسفر عن استشهاد أربعة من رجال الأمن وإصابة خمسة آخرين.
واستعرض التقرير مسيرة الإرهاب مع الاعتداء على حرمة المساجد ابتداء من حادثة اغتيال الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه على يد أبو لؤلؤة المجوسي داخل المسجد ووصولا إلى تفجير المدينة الذي كان قاب قوسين أو أدنى من الوقوع داخل بهو الحرم النبوي، وسرد التقرير أحداثا من التاريخ الطويل القديم في مسيرة الإسلام مع الإرهاب، من خلال استهداف المساجد وغيرها، وترويع الآمنين من قِبل الإرهابيين.
كما تطرق التقرير إلى محاولات الفئة الضالة للتغرير بصغار السن من الشباب والفتيات عبر وسائل التواصل الاجتماعي، مؤكدا أن هذه الفئة تنفي عن نفسها تهمة الخروج عن الأمة وشق صفها واستهدافها في دينها وكل مفاصل حياتها أمنًا وسياسة واقتصادًا، رغم كل الحوادث التاريخية والمعاصرة التي تؤكد استهدافها للدين وللآمنين.
وقال التقرير إن الفئة الضالة تغرر بالشباب من صغار السن وتزج بهم في معركة الشيطان، ليذهب كل واحد منهم منتحرًا وهو لا يعلم لماذا فعل ذلك؟ وكيف؟، لأنهم من أصحاب الذاكرة الصغيرة، التي لا عمق لها في تاريخهم الصغير، وتاريخ القتل والدمار والخراب، ولأن أرباب الشر يعرفون أن صغارهم لو فهموا واكتشفوا الماضي بالمراجعة وإعادة النظر لما عاد لهم سوق يبيعون فيه لهم باسم الدين والإسلام، فإنهم يستعجلونهم بالانطلاق دون وعي ولا تفكير مكفّرين ومفجّرين أجسادهم في إخوانهم العرب والمسلمين، ويزجون بهم للموت؛ ليكونوا مجرد رقم صغير في تاريخ التنظيم.

https://youtu.be/4YqkDLc2KJs

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط