ضعف الإمكانات وغياب الكوادر يهدد مرضى البرك

ضعف الإمكانات وغياب الكوادر يهدد مرضى البرك

تم – عسير : تعاني عائلة المواطن “عمر علي سهلي” من واقع مستشفى البرك الذي نقل إليه في أول أيام العيد بعد حادث مروري، بسبب ضعف الإمكانات وغياب الكوادر الطبية.

وقال شقيق المصاب، أسامة السهلي إن: شقيقه عمر عسكري متقاعد يمارس مهنة “الكدادة” منذ أعوام ليستطيع توفير دخل إضافي لتأمين احتياجات أسرته.

وتعرض عمر في أول أيام العيد إلى حادث مروري مروع راح ضحيته 5 أشخاص كانوا معه، وهو الناجي الوحيد من الحادث، وتم نقله إلى مستشفى البرك العام.

ولفت السهلي إلى أن مستشفى البرك العام طرفي وغير مؤهل للتعامل مع الحالات الحرجة التي تستدعي التدخل السريع للإخلاء والمتابعة، وأيضا افتقار المستشفى إلى استشاريين وفريق تمريض عناية فائقة للتعامل مع مثل هذه الحالات، وهذه الأسباب أسهمت في تدهور حالته ووجوده في مستشفى البرك منذ أكثر من 5 أيام دون أي تحرك جاد من الجهات المختصة سوى وعود وتطمينات.

وطالب المسؤولين بضرورة إيجاد حلول مناسبة وتوفير فريق متخصص للتعامل مع الحالة أو إخلاء طبي عاجل إلى أحد المركز المتخصصة.

بدوره، قال المتحدث الرسمي في صحة عسير سعيد النقير إن المريض أحضر إلى مستشفى البرك بواسطة الهلال الأحمر يوم العيد إثر تعرضه لحادث سير، وهو يعاني من إصابات متعددة منها كسر بالعمود الفقري.

وأكد أن صحة عسير قد تابعت حالة المريض منذ وصوله إلى مستشفى البرك، حيث قدمت له الإسعافات الأولية ومن ثم محاولة نقله إلى مستشفى عسير المركزي مرات عدة، إلا أنه تعرض لتوقف للقلب أكثر من مرة، نظرًا لعدم استقرار حالته.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط