وزير العدل اللبناني يهاجم “حزب الله” ويؤكد سعي #المملكة لمصلحة لبنان

وزير العدل اللبناني يهاجم “حزب الله” ويؤكد سعي #المملكة لمصلحة لبنان

 

تم – لبنان: وجه وزير العدل اللبناني أشرف ريفي، تهما عدة إلى “حزب الله”، في أول رد فعل رسمي من مسؤول لبناني على الاتهامات التي وجهها نائب رئيس الحزب نعيم قاسم للمملكة بأنها تقف في سبيل حل أزمة الرئاسة اللبنانية، مبرزا أن اللافت في ما قاله قاسم، استعماله مرارًا عبارة “اختيار الرئيس” بدل “انتخاب الرئيس”، وهذا مصطلح جديد في قاموس الديموقراطية واحترام المؤسسات التي يريد لها أن تكون مجرد هيئات تنفذ ما يمليه من سياسات وقرارات، ومن يفرضه من مرشحين”.

وأوضح ريفي -موجها كلامه لـ”حزب الله”- أن انتخاب الرئيس من مسؤولية مجلس النواب، أما اختياره أو تعيينه فهو مصادرة لدور ومسؤولية هذا المجلس بل ولكرامته، وهو أمر مرفوض، مشددا على أن أحدًا لم يعط الحزب صلاحية مصادرة قرار اللبنانيين، وإقفال المجلس النيابي، وتحويله إلى أقل من هيئة استشارية، مضيفًا “كما أن أحدًا لن يسلم بالدور الذي تعطونه لأنفسكم، كمرشدين للجمهورية”.

وتابع “نحن لم نناضل ولم يسقط الشهداء، كي نسلم لكم بأن تنصبوا أنفسكم كمجلس لتشخيص مصلحة النظام، وسنواجهكم ولن ينجح الانقلاب الذي تعدونه لإسقاط اتفاق الطائف وتجريف المؤسسات”، مشيرا إلى “طرح معادلة إما تعيين من نريد رئيسًا أو لا انتخابات، يكون “حزب الله” أعلن على نحو واضح عن نيته الإجهاز على ما تبقى من بنية المؤسسات الدستورية، وهذا ما دأب عليه منذ العام 2005 وإلى اليوم، وما سيستكمله في كل المحطات المتعلقة بقانون الانتخاب وتشكيل الحكومة وغيرها، وما طرح ما سمّي بالسلة المتكاملة غير الدستورية، لتقرير مصير الرئيس والحكومة وقانون الانتخاب من خارج المؤسسات، إلا تأكيد على اغتيال هذه المؤسسات، وعلى النية لضرب النظام الديموقراطي”.

 

 

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط