“نزاهة” تنظم حفلا لمعايدة موظفيها ولا تعتبر ذلك هدرا للمال العام

“نزاهة” تنظم حفلا لمعايدة موظفيها ولا تعتبر ذلك هدرا للمال العام

تم – الرياض
نظمت هيئة مكافحة الفساد “نزاهة” أخيرا، حفلا لمعايدة منسوبيها إلى أعمالهم عقب عطلة عيد الفطر المبارك، وبذلك قطعت “نزاهة” الشك باليقين، في كون حفلات المعايدة التي تقيمها الجهات الحكومية والأهلية بعد عودة منسوبيها إلى أعمالهم، إثر انتهاء فترة الإجازة، ليست نوعا من أنواع الفساد أو يدخل فيها جوانب الهدر المالي.
وقال المختص في العلاقات العامة تيسير المفرج في تصريح صحافي، احتفالات المعايدة عادة لا تتجاوز الـ45 دقيقة، في الجهات الحكومية، قد تزيد أو تنقص، بحسب عدد من موظفي تلك الدوائر، إلا أنها تعتبر من صميم عمل موظفي العلاقات العامة، وهي من ضمن الأجندة في كل إدارة حكومية.
فيما اعتبر المحامي خالد البابطين أن المعايدة إذا كانت في حدود العرف والمقبول وبمدة زمنية لا تتجاوز النصف ساعة فتعتبر من أطباع الخير، وفي حال تجاوز وقتها النصف ساعة ففيها تعد على حقوق المراجعين لأنه إهدار للوقت، وإذا كان التأخير فيه ضرر فالمراجع يستحق التعويض، ولابد من تقييم الضرر الناتج عن تأخير المعاملة، وذلك من خلال رفع شكوى إلى ديوان المظالم.
من جانبه أفاد المحلل الاقتصادي فضل البوعينين بأن تكلفة حفلات المعايدة يمكن أن تقسم على الوقت الذي تستهلكه المعايدات في الإدارات الحكومية، وهو جزء محسوب من ساعات العمل، والتكلفة المادية التي ترتبط بالتجهيز لهذه المعايدات من أطعمة وكل ماله علاقة بالأمور المادية، إضافة إلى تكلفة المراجع الذي انتظر انقضاء إجازة العيد لإنجاز معاملته في صباح اليوم الأول للعمل، وجميعها سلبيات لحفلات المعايدة تؤكد أنها في حال كانت ضرورية يجب أن يتم تنظيمها خارج ساعات الدوام الرسمي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط