لعبة الــ”بوكيمون” تجتاح هواتف السعوديين رغم فتاوى التحريم

لعبة الــ”بوكيمون” تجتاح هواتف السعوديين رغم فتاوى التحريم

تم – تقنية
تناقل نشطاء سعوديون وخليجيون على مواقع التواصل الاجتماعي أخيرا، الفتاوى الصادرة عن تحريم لعبة الـ”بوكيمون” التي تسببت في “هيستريا” عالمية خلال الأيام الماضية، إذ تعد أول لعبة تحقق الارتباط بين العالم الافتراضي والواقع.
وكشفت مصادر صحافية، أن هذه اللعبة اجتاحت هواتف الشباب السعودي والأطفال، على غرار ما حدث بالدول الأخرى، ليعود معها الجدل الديني الذي حدث في عام 2001 حين حرم عدد كبير من علماء الدين في برامج تلفزيونية وعبر مواقعهم الإلكترونية ما يعرف بشخصيات “البوكيمون”، لأنَّها تحوي على عقائد لديانات شرقية وثنية وتؤثر على سلوك الأطفال وعقائدهم.
فيما يحذر بعض أولياء الأمور من هذه اللعبة لأنها قد تسبب مخاطر لأبنائهم؛ حيث تظهر الشخصيات المطلوب مطاردتها من اللاعب أحياناً في مناطق خطرة مثل منتصف الطرق وفي المرتفعات وفي مواقع مشبوهة، إضافة إلى قيام البعض بالبحث عن الشخصيات باستخدام الدراجات والسيارات؛ ما قد يؤدي إلى وقوع حوادث خطرة جداً.
يذكر أن لعبة “البوكيمون” التي طرحت في 7 يوليو الجاري حققت شهرة عالمية واسعة، ورفعت خلال اليومين الماضيين القيمة السوقية للشركة المالكة إلى 8 مليارات دولار، وتعمل هذه اللعبة عن طريق تقنية تحديد المواقع “جي بي اس” وكاميرا الهاتف، ويبدأ اللاعبون من خلال الكاميرا بالبحث عن شخصيات البوكيمون لاصطيادها.

تعليق واحد

  1. محمد البلوي

    الخطر واجب علی العلماء تبيينه وعلينا محاربته وإبعاد أبنائنا عنه وإيجاد البديل عنه ونسأل الله ان يكفينا والمسلمين شر عقائدهم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط